عادي

فعاليات شيقة ومتنوعة تنظمها «دبي للثقافة» في الجليلة لثقافة الطفل

المخيم الشتوي للمبدعين الصغار.. فن وإبداع وخيال
16:20 مساء
قراءة 3 دقائق
عادل عمر
  • * فنون أدائية ورسم وموسيقى تعزز روح الاستكشاف لدى الأطفال

توفر هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، أنشطة ثقافية وفنية مغلفة بالفرح ومزينة بجماليات الموسيقى والشعر، ومساحات تعبيرية واسعة تُحفز الصغار على الإبداع، في مركز الجليلة لثقافة الطفل الذي يحتضن على مدار أسبوعين فعاليات مخيمه الشتوي الهادف إلى تعزيز مهارات الصغار وصقل مواهبهم الإبداعية، تحقيقاً لأهداف «دبي للثقافة» وسعيها لخلق بيئة إبداعية ومستدامة تترعرع فيها كافة أنواع الفنون، لتكون أكثر قدرة على المساهمة في تنمية اقتصاد دبي الإبداعي.

ويطل المخيم الشتوي لمركز الجليلة لثقافة الطفل، في ديسمبر الجاري، رافعاً شعار «المخيم الشتوي للمبدعين الصغار»، حيث سيكون فيه الصغار على موعد مع «الترفيه الثقافي» والفنون الأدائية، والرسم وفن الموزاييك وغيرها من الفنون الهادفة إلى إثراء مخيلة الأطفال وصقل مهاراتهم الإبداعية.

استثمار

يستهدف المخيم الذي تُعقد فعالياته على مدار أسبوعين، من 12 إلى 23 ديسمبر، فئات عمرية مختلفة تتراوح بين 4 - 12 عاماً، وفيها سيتمكن الأطفال من رفع مستوى ملكاتهم الإبداعية وإطلاق العنان لمواهبهم في الشعر والمسرح والموسيقى وتعلم أصول وفنون الحرف اليدوية.

وأكد عادل عمر، مدير أول إدارة المشاريع الخاصة والإعلامية في مركز الجليلة لثقافة الطفل أهمية تشجيع الملكات الإبداعية والفنية لدى الأطفال. وقال: «تحرص «دبي للثقافة» من خلال المخيم الشتوي للمبدعين الصغار، على استثمار أوقات المشاركين عبر ما توفره لهم من أنشطة ثقافية وترفيهية وبرامج وورش عمل مخصصة للفنون على اختلاف أنواعها، ما يسهم في صقل مهاراتهم واكتشاف مواهبهم الإبداعية وتطويرها بأسلوب يجمع بين الترفيه والتعليم».

وأشار في الوقت ذاته، إلى أن المخيم الشتوي يعكس التزام «دبي للثقافة» الهادف إلى تعزيز روح الاستكشاف والابتكار لدى الأطفال.

وأضاف عادل عمر: «توفر هذه المخيمات للأطفال فرصة استثنائية تمكنهم من تنمية خيالهم وتطوير مهاراتهم، إلى جانب استثمار قدراتهم العقلية والجسدية في التعلم والإبداع، ما يعزز ثقتهم بأنفسهم».

فنون الإيقاع

في أجواء مغمورة بالفرح، يفتح المخيم الشتوي لمركز الجليلة لثقافة الطفل أبوابه أمام الصغار ممن تتراوح أعمارهم ما بين 4 - 6 سنوات، ويتطلعون إلى اكتشاف أسرار الفنون الأدائية، وعلى رأسها المسرح الذي يرفع ستائره أمام شخصياتهم المسرحية المبتكرة التي يقدمونها في عرض متكامل من وحي أفكارهم، وهو ما ينسحب أيضاً على فنون الموسيقى والإيقاع، حيث سيتعرف الأطفال إلى أنواع الموسيقى المختلفة، بينما يطلقون العنان لمهاراتهم في تأليف الشعر وتعلم فنون الموزاييك والرسم بالرمل وصناعة الصابون، وغيرها من الحرف اليدوية التي تقام بالتعاون مع «بروجيكت يو».

وإلى جانب الفنون الأدائية والموسيقى، يفتح المخيم الشتوي عيون الأطفال ممن تتراوح أعمارهم ما بين 7 -9 سنوات على فنون الرسم بالطلاء، في وقت سيكونون فيه على موعد مع مجموعة ورش تدريبية يكتشفون فيها فنون التيرازو (صناعة لوحات من الرخام) وفنون صناعة الشمع، وأصول الحياكة بالمسدس الآلي.

وفي المقابل، يلفت المخيم الشتوي أنظار الأطفال ممن تتراوح أعمارهم ما بين 10 -12 عاماً، إلى فن «الإنيمي» ليعزز لديهم شغف اكتشاف أسرار هذا الفن المستلهم من الثقافة اليابانية، في وقت يتعلمون فيه فنون الرسم المنقط، والرسم بالرمل، والرسم على الحقائب القماشية والرسم بالطلاء، إضافة إلى تدريبهم على طرق صناعة الطاولات وفنون صناعة الشمع والموزاييك وغيرها.

يذكر أن كافة الفعاليات والورش الفنية التي يتضمنها المخيم الشتوي، تقام في بيئة مريحة وآمنة قادرة على تحفيز الأطفال على إطلاق طاقاتهم وتنمية مهاراتهم الذاتية، تحت إشراف مجموعة من الخبراء والفنانين، إضافة إلى متخصصين في التنمية وتطوير المهارات، من أجل ضمان حصول الأطفال على ما يحتاجون إليه من خبرات، حيث يأتي المخيم في إطار سعي «دبي للثقافة» إلى تحقيق رؤيتها بترسيخ مكانة إمارة دبي مركزاً عالمياً للثقافة، حاضنة للإبداع، ملتقى للمواهب.

https://tinyurl.com/2us3ve3m

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"