عادي

العراق: بدء ضبط الحدود ومسك الخط الصفري مع إيران وتركيا

قمة إقليمية في الأردن بحضور ماكرون قبل نهاية العام
01:16 صباحا
قراءة دقيقتين
300

بغداد: «الخليج»، وكالات

أعلن الناطق باسم القوات المسلحة العراقية، يحيى رسول، أمس الأحد، بدء قيادة قوات الحدود تنفيذ إجراءات ضبط الحدود ومسك الخط الصفري مع كل من إيران وتركيا تنفيذاً لأوامر أصدرها رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، مشيراً إلى ضرورة سحب الجيش من المدن وتسليمها لقوات الشرطة، في حين أعلن قصر الإليزيه عقد قمة إقليمية في الأردن «قبل نهاية السنة»، تجمع العراق والدول المجاورة بمشاركة فرنسا على غرار مؤتمر بغداد في أغسطس/آب 2021، في ظل التوتر مع إيران وتركيا، بينما دعا الرئيس ايمانويل ماكرون، السوداني إلى الاجتماع في باريس أوائل عام 2023.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي، أمس الأحد، أن السوداني أصدر أمراً بتعزيز قيادة الحدود بالأسلحة والمعدات والأشخاص «بما يضمن أن تمسك الحدود بشكل جيد، وكذلك المخافر الحدودية». وفي ما يتعلق بعلاقة العراق مع جيرانه قال إن بغداد «تسعى إلى توطيد علاقاتها الطيبة مع كل دول الجوار بما يخدم مصلحة العراق وكل دول الجوار، ولا تقبل أن تستخدم أرض العراق للاعتداء على أي دولة جارة». وأضاف أن القوات العراقية بدأت «مسك الخط الصفري للحدود مع تركيا وإيران»، مؤكداً رفض بلاده أن تكون منطلقاً لتهديد دول الجوار. كذلك قال إن هدف القوات العراقية هو الحفاظ على أمن العراق وسيادته، لافتاً إلى وجود تعاون مثمر مع البيشمركة الكردية. وأكد أن قوات اتحادية تعمل بمهنية ستتولى حماية الحدود.

ورأى، أن «الجيش يجب أن يخرج من المدن ويكون في معسكرات خاصة به لإعادة التنظيم، حيث إن واجبه هو الدفاع عن العراق في حال وجود أي تهديد لأراضيه، والخطوات في هذا الشأن تجري بشكل دقيق وبدأت عملية استبدال بعض قطاعات الجيش بقوات الشرطة».

من جهة أخرى، ذكر الإليزيه في بيان، بعد مكالمة هاتفية بين ماكرون والسوداني أنه «في أعقاب مكالمتهما في 27 نوفمبر، اتفق المسؤولان على مواصلة التحضير بالتنسيق مع الأردن للقمة المقبلة على غرار (قمة بغداد) التي ستجمع في عمان قادة المنطقة الرئيسيين ورئيس الجمهورية قبل نهاية العام»، بدون أي توضيحات حول قائمة المشاركين في الوقت الحاضر. وأضاف الإليزيه أن ماكرون الذي دعا السوداني لزيارة فرنسا «في مطلع عام 2023»، «ذكر مرة جديدة بأنه بإمكان العراق أن يعول على دعم فرنسا في مواجهة الانتهاكات التي تطال سيادته واستقراره وفي مكافحته الإرهاب».

إلى ذلك، كشفت وسائل إعلام عراقية، أن صواريخ استهدفت قاعدة زليكان التركية شرق محافظة نينوى. وقال مسؤول محور قوات البيشمركة في شرق دجلة، سربست بابيري، إن ثمانية صواريخ كاتيوشا استهدفت القاعدة، بحسب ما نقلته شبكة (رووداو) الإعلامية الكردية.

https://tinyurl.com/mscc6u4j

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"