عادي

«حوار أبوظبي للفضاء».. منصة لاستشراف المستقبل

شهده عبدالله بن زايد بمشاركة 300 مختص من 47 دولة
19:55 مساء
قراءة دقيقتين

أبوظبي: عماد الدين خليل

تحت رعاية صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبحضور إسحاق هرتسوغ، رئيس دولة إسرائيل، شهد سموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسموّ الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس المكتب التنفيذي، الافتتاح الرسمي لأعمال الدورة الأولى من «حوار أبوظبي للفضاء» الأول عالمياً الذي انطلقت أعماله الإثنين، بتنظيم من وكالة الإمارات للفضاء وبمشاركة وزارتي الخارجية والتعاون الدولي، والدفاع.

ويستمر الحوار يومين في «مركز أدنوك للأعمال»، بمشاركة 300 صانع قرار وممثل عن وكالات الفضاء ووزراء وشركات متخصصة عالمية من 47 دولة.

وحضر الافتتاح الرسمي نيابة عن ناريندرا مودي، رئيس وزراء جمهورية الهند الصديقة،جيتندرا سينغ، وزير الدولة لشؤون الفضاء والعلوم والتكنولوجيا، وريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، وسارة الأميري، وزيرة الدولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة، رئيسة مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، وزير الدولة، والدكتور عبداللطيف الزياني، وزير خارجية مملكة البحرين، وعدد من الوزراء والمسؤولين من داخل الدولة وخارجها.

وقد حضر سموّ الشيخ عبدالله بن زايد، الكلمة الرئيسية التي ألقاها إسحاق هرتسوغ، وكذلك كلمة جيتندرا سينغ.

وبهذه المناسبة، رحب سموّ الشيخ عبدالله بن زايد، بزيارة إسحاق هرتسوغ إلى دولة الإمارات، ومشاركته في الحوار، مؤكدا أن تعاون البلدين في الفضاء والمعارف والتقنيات والتكنولوجيات المرتبطة به، يشهد نمواً وتطوراً مستمرين.

وأكد سموّه أن «حوار أبوظبي للفضاء» منصة عالمية مهمة لاستشراف مستقبل هذا القطاع الحيوي، وتعزيز إسهاماته في مسارات التنمية المستدامة بالمجتمعات وتحفيز النمو الاقتصادي العالمي.

وأشار إلى أن دولة الإمارات، في ظل ما حققته من إنجازات عالمية رائدة في قطاع الفضاء، حرصت على تنظيم هذا الحدث العالمي من أجل وضع استراتيجيات عالمية مبتكرة في مجال استكشاف الفضاء وبلورة تعاون دولي مثمر وبناء في هذا القطاع الذي يرتبط بشكل مباشر بتعزيز التنمية والتطور المستدام في العديد من القطاعات.

وأشاد سموّ الشيخ عبدالله بن زايد، بالمواضيع الرئيسية الثلاثة التي يركز عليها حوار أبوظبي للفضاء والمتمثلة في استدامة الفضاء وسهولة الوصول إليه وتعزيز أمنه. مشيراً إلى أن هذا الحدث العالمي يركز على محور مهم أيضاً، وهو تعزيز دور القطاع الخاص في مجال استكشاف الفضاء وتطويره.

وأعرب سموّه، عن تمنياته لجميع المشاركين في الدورة الأولى من الحوار، الاستفادة من هذا الحدث العالمي، من أجل بناء منظومة تعاون دولي فاعلة في استكشاف الفضاء، تتضمن استراتيجيات مبتكرة وعصرية لتعزيز نمو هذا القطاع الحيوي، بما يعود بالفائدة على البشرية جمعاء.

https://tinyurl.com/ycyewjse

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"