عادي

مواجهات عنيفة بين روسيا وأوكرانيا في دونيتسك وزابوريجيا

أمريكا تتوقع استمرار تباطؤ وتيرة القتال لعدة أشهر
01:27 صباحا
قراءة 3 دقائق
جنديان أوكرانيان يراقبان تحركات القوات الروسية في جبهة باخموت(أ.ف.ب)
أوكرانية في كييف تمر أمام جدارية لجندي يطلق صاروخاً محمولاً مضاداً للطائرات(رويترز)

شنت القوات الروسية عمليات هجومية وصفتها بالناجحة قرب دونيتسك ما أدى إلى مقتل 230 جندياً أوكرانياً، وتبادلت مع القوات الأوكرانية غارات وعمليات قصف، فيما توقعت الاستخبارات الأمريكية استمرار تباطؤ وتيرة القتال في أوكرانيا لعدة أشهر.

هجمات ناجحة

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها تنفذ عمليات هجومية ناجحة في منطقة مدينة أرتيوموفسك (باخموت) قرب دونيتسك، مؤكدة مقتل أكثر من 50 جندياً أوكرانياً، وأضافت أنها صدت عدداً من هجمات أوكرانية على محاور جنوب دونيتسك حيث قضت على 40 جندياً، وكوبيانسك (شمالي لوغانسك)حيث قتل 60 جنديا، وكراسني ليمان (شمالي دونيتسك)حيث لقي 80 جندياً حتفهم. وتم تدمير مستودع للذخيرة والصواريخ وأسلحة المدفعية الأوكرانية في منطقة زابوريجيا، ومستودع نفط في منطقة خاركيف. وتم إسقاط مقاتلة «سو-25» أوكرانية في أجواء دونيتسك.

قصف متبادل

وقالت القوات الاوكرانية، من جانبها، إنها شنت قصفاً مدفعياً عنيفاً على القوات الروسية في زابوريجيا، وإنها صدت 17 محاولة تقدم روسي في دونيتسك ولوغانسك. وأشارت إلى أن القوات الروسية شنت 17 ضربة جوية و30 هجوماً على مواقع أوكرانية.

مقتل عمال في انفجار

قال مصدر في وزارة حالات الطوارئ بجمهورية لوغانسك الشعبية، إن ثلاثة من عمال المرافق العامة لقوا مصرعهم نتيجة انفجار عبوة ناسفة مجهولة الهوية بالقرب من قرية كالينوفو داخل أراضي الجمهورية. وأوضحت أن الحادث وقع في صباح يوم 3 ديسمبر بين المركزين السكنيين ترويتسكوي وكالينوفو الواقعين في منطقة بوباسنيانسكي.

مجموعة تخريبية

قال رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف، إنه تم في مقاطعة خيرسون اعتقال مجموعة من المخربين الأوكرانيين. وكتب قديروف على قناته في تليغرام: «تجري على قدم وساق عمليات تطهير المراكز السكنية في مقاطعة خيرسون من العناصر الأوكرانية. وتم اعتقال مجموعة من المخربين الذين خططوا للقيام بأنشطة تخريبية». ووفقاً له، تمكنت قيادة القوات الخاصة الروسية من الحصول على معلومات قيمة من المعتقلين، والتي يمكن استخدامها ضد القوميين الأوكرانيين.

تباطوء وتيرة القتال

قالت مديرة المخابرات الوطنية الأمريكية أفريل هينز إن المخابرات تتوقع استمرار تباطؤ وتيرة القتال في أوكرانيا في الأشهر القليلة المقبلة، ولا ترى أي دليل على تراجع استعداد أوكرانيا على المقاومة رغم الهجمات على شبكة الكهرباء وغيرها من البنى التحتية الرئيسية.

وأضافت هينز في منتدى ريجان السنوي للدفاع الوطني في كاليفورنيا «نشهد نوعا من الوتيرة المنخفضة للصراع بالفعل.. ونتوقع أن يكون هذا على الأرجح ما سنشهده في الأشهر المقبلة». وقالت إن كلاً من الجيشين الأوكراني والروسي يتطلعان لمحاولة إعادة التجهيز وإعادة الإمدادات للاستعداد لهجمات مضادة بعد الشتاء. وتابعت «لدينا في الواقع قدر لا بأس به من الشكوك حول ما إذا كان الروس سيكونون مستعدين للقيام بذلك أم لا. أعتقد أن الأوكرانيين أكثر تفاؤلا في ذلك الإطار الزمني».

ولدى سؤالها عن تأثير الهجمات الروسية على شبكة الكهرباء الأوكرانية والبنية التحتية المدنية الأخرى قالت هينز إن موسكو تهدف في جزء من ذلك إلى تقويض إرادة الأوكرانيين في المقاومة. وأضافت «أعتقد أننا لا نرى أي دليل على تقويض (تلك الإرادة) في الوقت الراهن».

وحشية متعمدة

اتهم وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن روسيا «بالوحشية المتعمدة» في حربها في أوكرانيا، قائلاً: إن موسكو تستهدف المدنيين عمداً. وأضاف أوستن خلال منتدى ريجان للدفاع الوطني في سيمي فالي بكاليفورنيا «بوحشية متعمدة، تضع روسيا المدنيين والأهداف المدنية في مرمى نيرانها». وأضاف «الهجمات الروسية خلفت قتلى من الأطفال ودمرت مدارس وحطمت مستشفيات». (وكالات)

https://tinyurl.com/yw46r7u4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"