عادي

واشنطـن: ندعـم جهـود جمـع قـادة ليبيـا لحـل الأزمـة

01:18 صباحا
قراءة دقيقتين
جانب من لقاء رئيس المنفي والسفير الفرنسي (وال)

أعلنت الولايات المتحدة، أمس الأحد، أنها تدعم جهود بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بقيادة عبدالله باتيلي لجعل الليبيين يتخذون قرارات حاسمة لمعالجة الأزمة المستمرة منذ سنوات، فيما عاد من جديد شبح الاشتباكات المسلحة بين ميليشيات الغرب الليبي، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول السبت، بين ميليشيات تتبع حكومة الوحدة الوطنية منتهية الولاية في منطقة دحمان بالمدخل الشرقي لمدينة صبراتة، في حين بحث رئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي، مع سفير فرنسا لدى ليبيا، مصطفى المهراج، مستجدات الأوضاع السياسية في ليبيا.

وغرد السفير والمبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا ريتشارد نورلاند، عبر حساب السفارة الأمريكية لدى طرابلس على «تويتر»، قائلاً: «تدعم الولايات المتحدة، جهود بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بقيادة الممثل الخاص للأمين العام باتيلي، لجعل القادة الليبيين يجتمعون في ليبيا لاتخاذ قرارات حاسمة من أجل استقرار وازدهار الليبيين».

وأضاف: «الغالبية العظمى من المجتمع الدولي، بما في ذلك الولايات المتحدة، تدعم التوصل إلى حل ليبي ليبي. لدى القادة الليبيين الآن فرصة لا مثيل لها لإبراز أنهم يتحلون بالشجاعة والحكمة لتحقيق ذلك»، بحسب نورلاند.

وفي وقت سابق، أمس الأحد، رحب رئيس حكومة الوحدة المنتهية الولاية عبد الحميد الدبيبة بدعوة باتيلي، إلى إجراء انتخابات طال انتظارها.

وحث باتيلي، مجلسي النواب والأعلى للدولة على الاتفاق على مكان وموعد مقبولين للطرفين لعقد اجتماعهما،بعد الغاء اجتماعهما الذي كان مقرراً أمس في الزنتان لأسباب لوجستية، وحض على ضرورة أن يخرج هذا الاجتماع بمقترحات ملموسة وقابلة للتنفيذ وذات أطر زمنية محددة، لإيجاد مخرج توافقي من هذه الأزمة.

من جهة أخرى، قالت مصادر ليبية،إن اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة، اندلعت في ساعة متأخرة من مساء السبت، بين ميليشيات تتبع حكومة الدبيبة في منطقة دحمان بالمدخل الشرقي لصبراتة.

وأكدت المصادر، أن الاشتباكات اندلعت بين ميليشيات دعم الاستقرار «تنتمي لصبراتة «وميليشيات دعم المديريات «تنتمي للزاوية» الزاوية.

وأضافت أن الاشتباكات وهي الثانية في غضون أربعة أيام، سببها التنافس على النفوذ والخلاف على إقامة استيقاف أمني.

وأشارت إلى أن الاشتباكات تسببت في انقطاع الكهرباء عن المنطقة نتيجة إصابة أحد أسلاك الكهرباء.

إلى ذلك، ذكر المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، أن لقاء المنفي والسفير الفرنسي تناول المساعي المحلية والدولية التي تسهم بها فرنسا في الوصول إلى استقرار سياسي يُفضي إلى انتخابات برلمانية ورئاسة، تلبي رغبة الشعب الليبي في اختيار من يمثله وينفذ مطالبه. (وكالات)

https://tinyurl.com/2s4fw2fk

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"