عادي

الإماراتيات.. كوادر ملهمة في المجال الطبي

شريكات في بناء الوطن
23:23 مساء
قراءة 3 دقائق
1

تحقيق: راندا جرجس
مع الاحتفال بعيد الاتحاد الوطني ال 51، تسجل المرأة الإماراتية إنجازات استثنائية عبر السنوات، إذ أثبتت قدرتها على تحمل المسؤولية منذ منحها سبل الدعم والتمكين تحقيق إنجازات ملهمة وخطوات تاريخية مشرفة في مختلف المجالات، حيث قامت القيادة منذ قيام الاتحاد بمدهن بكافة الدعم الذي مكنهن من ترسيخ دورهن كشريكات في بناء ونهضة الوطن وازدهاره، وأصبحن اليوم يتولين مسؤوليات وأدوار قيادية ضمن مختلف القطاعات وعلى رأسها المجال الطبي بكافة كوادره وتخصصاته.

تقول د.فرحانة بن لوتاه، استشارية الطب الباطني: «الفرصة تتجدد للتعبير عن شكري لأمي التي كانت دائماً مصدر إلهامي وشجعتني على اكتساب المعرفة والمساهمة إيجاباً في المجتمع، والاقتداء بالإماراتيات اللاتي حققن إنجازات متميزة تلهمنا اليوم، للمضي قدماً في تعزيز الدور البنّاء للمرأة الإماراتية، وبفضل دعم القيادة، حظيت بفرصة الدراسة في الكلية الملكية للجراحين لأحصل على ماجستير في السياسات الصحية، ومارست مهنة الطب بتخصص الغدد الصماء والسكري في إيرلندا، وشهادة الذكاء الاصطناعي من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، علاوة على فرصة العمل في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري بعد أن اكتسبت خبرات مهنية في إيرلندا. وآمل أن تكون مسيرتي هذه مصدر إلهام لشقيقاتي بنات الإمارات، واللاتي أثق بقدرتهن العالية على لعب دور فاعل في ترسيخ رفعة الإمارات وريادتها العالمية».

الصورة

وتشير بن لوتاه إلى أن تسخير التنمية المستدامة لصالح الإنسان، لاسيما في مجال تعليم الأجيال القادمة وإدخال المعارف التكنولوجية السباقة ضمن مناهجهم التعليمية، يؤسس مجتمعاً إماراتياً غنياً بالعلم والمعرفة، خصوصاً علوم الفضاء والذكاء الاصطناعي، ويؤهل أجيال الغد بالقدرات اللازمة للسيطرة على تغير المناخ وتحقيق الأمن الغذائي وإطلاق أكثر الابتكارات العلمية تطوراً.

وأكدت أنها تتناول هذه المواضيع وتحرص على نشر الوعي بأهميتها في محاضراتها ولقاءاتها الإعلامية وأحاديثها العامة، كلما أتيحت لها الفرصة، وتقدم السيدات الإماراتيات نموذجاً ملهماً للنجاح والإنجاز، ونتطلع للتعاون معهن لاستشراف المستقبل المستدام.

وقالت د. فاطمة السويدي، طبيبة تقويم الأسنان المعتمدة من المجلس الوطني السويدي للصحة والرعاية الاجتماعية: «لطالما وجهت قيادة الدولة تركيزها على التعليم، وأولت اهتماماً خاصاً بالمرأة الإماراتية، انطلاقاً من حرص كبير على تزويدها بالأدوات المناسبة للالتحاق بمسارات مهنية مثمرة، بما يشمل تيسير وصولنا إلى مؤسسات تعليمية عالمية المستوى. كما وفرت فرصاً كبيرة للمساهمة في نهضة دولتنا وازدهارها».

وتابعت: «لا شك في أن دورنا كإماراتيات ينطوي على أهمية كبيرة، ونسعى دائماً لتحقيق الأفضل في شتى المجالات التي نعمل بها. ونؤكد بأننا ماضون على العهد لنكون دائماً شريكات فاعلات في بناء الوطن».

وتقول الوعود المهيري، أخصائية الخدمات الصيدلانية: «جسدت المرأة الإماراتية أسمى معاني النجاح والإنجاز، وبات حضور بنات الإمارات اليوم جلياً في مختلف المحافل والفعاليات الوطنية، ويواصلن لعب دور جوهري في تحقيق الرؤى والاستراتيجيات الوطنية. وبفضل الدعم الدائم الذي تقدمه القيادة للإماراتيات، نجحت بالحصول على شهادتي الجامعية. وأتطلع اليوم لإلهام الجيل المقبل وخدمة المجتمع وتلبية تطلعات جميع المقيمين على أرض الإمارات الطيبة».

الصورة

وتؤكد سبأ المشجري، أخصائية العلاج الطبيعي أن الإماراتيات على قدر المسؤولية، منذ منحها سبل الدعم والتمكين وكافة الأدوات اللازمة، لتكون شريكة في بناء الوطن، إذ أثبتن إمكاناتهن العالية لتحقيق إنجازات ملهمة، ووضعن بصمة جليّة في مسيرة نمو وازدهار الدولة، وأصبحن اليوم يتولين مسؤوليات وأدوار قيادية ضمن مختلف القطاعات.

وتتابع: «حظيت بفرصة الالتحاق بكلية فاطمة للعلوم الصحية، وحصلت على شهادتي الجامعية في العلاج الطبيعي لألتحق بعد تخرجي بالبرنامج المكثف للدراسات العليا في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، وحصلت على شهادة في البحث العام وأخلاقيات المهنة، والتي أهلتني للعمل على عدد من مشاريع تحسين الجودة في قطاع الرعاية الصحية، لذلك أنا على ثقة بأن بنات الإمارات سيواصلن دورهن الوطني الفاعل لإعلاء اسم دولتنا الغالية على مستوى العالم، مع استمرارنا بإثراء معارفنا وإطلاق مكامن قدراتنا وطاقاتنا».

جيل نسائي

تقول عائشة المعمري، مساعد إدارة الشراكات الاستراتيجية: «أثمر الاهتمام الخاص بالمرأة منذ الأيام الأولى للاتحاد، عن شريكات في بناء الوطن، وجيل نسائي قادر على القيادة والتميز والنهضة والتطوير، والإيمان بأن تمكين المرأة يبدأ بتعليمها، وأولاها بذلك أقصى درجات الاهتمام والرعاية، الأمر الذي أتاح لها فرصاً تعليمية مثمرة قادتها لتولي مناصب قيادية ومسؤوليات وطنية».

وأضافت: «تمكنت من الحصول على شهادة البكالوريوس في العلوم المالية والمصرفية من جامعة الإمارات العربية المتحدة والكلية العليا للتجارة في رين - فرنسا في عام 2018، بفضل دعم قيادة دولتنا، لألتحق كمتدربة بمستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، وقادني شغفي بإدارة الرعاية الصحية للحصول على ماجستير في سياسات الصحة العالمية والإدارة من جامعة برانديز في الولايات المتحدة كباحثة في برنامج فولبرايت في الإمارات العربية المتحدة. وأتطلع اليوم لخدمة الوطن والمواطن والمساهمة بترسيخ رفعة دولتنا الغالية».

https://tinyurl.com/y524d9sx

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"