عادي

«البرلمانيون الشباب» يناقش تعزيز الثقافة السياسية

تجسيداً لرؤية القيادة الرشيدة وترسيخ المعرفة الدستورية
01:19 صباحا
قراءة دقيقتين

دبي: «الخليج»
تجسيداً لرؤية القيادة الرشيدة في مأسسة العمل البرلماني وترسيخ الثقافة الدستورية لدى الشباب، في إطار الرهان عليهم ببناء حاضر الوطن ومستقبله، بدأت أعمال برنامج «البرلمانيون الشباب» في دورته الأولى، والذي نظمته المؤسسة الاتحادية للشباب ومؤسسة وطني الإمارات في متحف الاتحاد بإمارة دبي، وذلك بهدف تمكين الشباب وتأهيلهم وتعزيز ثقافتهم السياسية، وتحفيز طاقاتهم في مجال العمل البرلماني.

يسعى البرنامج الذي يضم 50 عضواً مشاركاً من شباب وشابات الإمارات، والذي تستمر فعالياته حتى 7 مايو/أيار 2023، إلى إنشاء قاعدة من الشباب المتمكن والمهيأ برلمانياً وسياسياً ومعرفياً للعمل الحكومي والبرلماني، لتعزيز دورهم في عملية التنمية السياسية، وإلهامهم ليكونوا رواداً في العمل البرلماني، وتحفيز البحث العلمي الميداني والاستفادة من أفضل الممارسات العالمية في العمل البرلماني الشبابي.

وشهد حدث الإطلاق شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، وضرار بالهول الفلاسي عضو المجلس الوطني الاتحادي المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، وبحضور حمد الرحومي النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، ولفيف من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي.

وبهذه المناسبة، قالت شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب: «لطالما شكّل القادة المؤسسون بهمتهم وعزيمتهم قدوة للأجيال من الشباب الطامحين لبناء منظومة بشرية متماسكة تضع بصمتها في كافة المجالات؛ لذلك لا بد أن يغتنم الشباب هذه الفرصة من خلال المشاركة في برنامج «البرلمانيون الشباب»؛ للتعرف إلى المعنى الحقيقي للعمل السياسي والتنموي، ومدى ارتباطه بالعمل والإنجاز من أجل كل مواطن إماراتي ومستقبل الوطن، وذلك من بوابة العمل البرلماني؛ لما له من دور كبير في صياغة طموحات المستقبل التي تعمل دولة الإمارات جاهدة لتجسيدها على أرض الواقع، بهدف الوصول إلى طليعة الدول المتقدمة.

وأشارت إلى أن أهمية برنامج «البرلمانيون الشباب» تأتي في تجسيد الرؤى المستقبلية للعمل البرلماني، ورهانه على الفئة الأكثر تمثيلاً للشعب في سبيل خدمة الوطن وثوابت الاتحاد وهم الشباب، والذين يتميزون بدرجة عالية من الوعي والمعرفة بمقومات العصر الحضاري والاحتياجات الملحة لوضع أسس البناء الداعمة لمسيرة التنمية الوطنية، ويضع البرنامج الشباب على قمة سلم المشاركة المدنية والسياسية

وفي إطار تصريحه حول أهمية هذا البرنامج، قال ضرار بالهول الفلاسي عضو المجلس المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات: إن الحديث عن المؤسسة البرلمانية في أي دولة يتمحور عن ثقافة التشارك والحوار والعمل العام؛ لأن البرلمان يمثل عين الوطن وضميره الحي ومعياره الحضاري الذي تنهض على أساسه الرؤى الاستراتيجية للدولة».

وأشار إلى أن برنامج «البرلمانيون الشباب» بادرة رائدة من مبادرات مؤسسة وطني الإمارات، بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب.

ويُقدّم برنامج «البرلمانيون الشباب» الدعم للشباب البرلماني من خلال التدريب والاستشارات والتوجيه.

وسيمنح البرنامج شهادات معتمدة للمشاركين.

https://tinyurl.com/53xcf6cb

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"