عادي

تظاهرات في بوركينا فاسو دعماً للمجلس العسكري

23:27 مساء
قراءة دقيقتين

واغادوغو - أ ف ب

تظاهر الآلاف، السبت، في واغادوغو، دعماً للمجلس العسكري الحاكم، بعد أيام قليلة من تأكيد خروج القوات الفرنسية من البلد بحلول نهاية الشهر.

وحمل المتظاهرون المجتمعون في «ساحة الأمة» بوسط العاصمة لافتات مكتوب عليها «تسقط الإمبريالية» و«تسقط السياسة الفرنسية في إفريقيا» و«لا لإملاءات ماكرون» و«إلى الأمام من أجل سيادة بوركينا فاسو».

وحمل متظاهرون أيضاً أعلاماً روسية ولافتات كبيرة عليها صور الرئيس المالي أسيمي غويتا ونظيره الغيني مامادي دومبويا اللذين وصلا إلى السلطة بفضل انقلاب مثلما حصل مع الرئيس الانتقالي في بوركينا فاسو الجنرال إبراهيم تراوري.

وقال رئيس المنظمات الداعمة لانتقال السلطة الحسن كواندا: «اليوم هو يوم سيادة بوركينا فاسو. إنه يوم مميز يجتمع فيه مواطني بوركينا فاسو لقول: لا للإمبريالية، نعم لسلطة إبراهيم تراوري الانتقالية الذي يتخذ إجراءات من أجل سيادتنا، لكن أيضاً من أجل جيش قوي بما يكفي لمحاربة المتشددين».

وقال الناطق باسم «الحركة الثورية الإفريقية» لازار ياميوغو للمتظاهرين: «لم نعد نريد قواعد عسكرية أجنبية على أرضنا. نريد الاحترام والتعاون المربح للجانبين. سنبقى يقظين حتى تتحرر بوركينا فاسو من الإمبريالية الغربية».

ومن جهته، اعتبر قائد مناصري التعاون بين بوركينا فاسو وروسيا محمد ساوادوغوـ أن «هناك فرصاً أخرى للتعاون متاحة لنا في الحرب ضد الإرهاب، لا سيّما مع روسيا».

وتواجه بوركينا فاسو، لا سيما شمالها، منذ عام 2015 هجمات متزايدة لجماعات جهادية مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين، خلّفت آلاف القتلى ومليوني نازح على الأقل.

ولطالما انتقدت بوركينا فاسو، وجود فرنسا على أراضيها، خاصة أنها كانت قوة استعمارية سابقة ولها قاعدة عسكرية في واغادوغو، حيث طالبت السلطات الاثنين، برحيل القوات الفرنسية في غضون شهر.

https://tinyurl.com/2yjw9k26

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"