عادي

أول استخدام علني لصفة «الأميرة» لابنة هاري وميغن

13:11 مساء
قراءة دقيقة واحدة

لندن - أ ف ب
شكّل الاستخدام العلني الأول من نوعه، الجمعة، لصفة «الأميرة» في الإشارة إلى معمودية ليليبيت، ابنة الأمير هاري وزوجته ميغن، مؤشراً إلى طي صفحة النزاع بين الابن الأصغر للملك تشارلز الثالث وزوجته، وبقية العائلة المالكة البريطانية.
وقال ناطق باسم الزوجين: «يمكنني أن أؤكد أن الأميرة ليليبيت ديانا عُمّدت الجمعة 3 آذار/مارس من قبل رئيس أساقفة لوس أنجلوس».
وهذه المرة الأولى تُستخدَم صفة «الأميرة» في الإشارة إلى طفلة دوق ودوقة ساسكس التي ولدت في حزيران/يونيو 2021.
وكشقيقها الأكبر آرتشي، اكتسبت ليليبيت نظرياً صفة أميرة عندما أصبح تشارلز ملكاً في 8 أيلول/سبتمبر. وبموجب القاعدة التي تعود إلى عام 1917 وإلى الملك جورج الخامس، تُعطى ألقاب الأمير والأميرة لأحفاد الملك لا لأبناء الأحفاد.
لكن مسألة لقبَي نجل هاري وميغن وابنتهما أصبحت واحدة من مواضيع التوتر المتعددة بينهما دوق ودوقة ساسكس والعائلة المالكة، منذ أن ابتعدا عنها عام 2020. واعتبرت ميغن خلال مقابلة في آذار/مارس 2021 مع الإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري أن قصر باكنغهام «لم يكن يرغب في أن يصبح آرتشي أميراً».
وعلى موقع قصر باكنغهام الإلكتروني، لا تزال صفتا «الآنسة» (Miss) و«السيد» (Master) تُستخدمان في الإشارة إلى آرتشي وليليبيت.
وأكد القصر الأربعاء، أن محتوى الموقع سيُحَدّث، بحيث يأخذ في الاعتبار صفة الأميرة التي يستخدمها الوالدان.

https://tinyurl.com/4z2dn5x2

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"