عادي

برعاية رئيس الدولة.. جامعة الإمارات تحتفي بتخريج الدفعة ال 42

منارة علم أكاديمية وحاضنة وطنية ومركز إشعاع
23:45 مساء
قراءة دقيقتين

العين: راشد النعيمي

تحتفي جامعة الإمارات اليوم، وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتخريج الدفعة ال 42 من طلبتها، والتي سيصل بها إجمالي الخريجين الذين رفدت بهم سوق العمل منذ تأسيسها إلى 77165 خريجاً وخريجة، لتشكل بذلك ومنذ تأسيسها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، منارة علم أكاديمية، وحاضنة وطنية بامتياز، ومركز إشعاع حضاري وفكري بين الجامعات، محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وتعد جامعة الإمارات، أول جامعة وطنية شاملة في الدولة، تأسست عام 1976 بقرار من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتطمح إلى أن تكون جامعة بحثية شاملة، يبلغ عدد الطلبة المسجلين فيها حالياً ما يقارب 14,968 طالباً إماراتياً ودولياً.

وتوفر الجامعة مجموعة متنوعة من برامج الدراسات الجامعية وبرامج الدراسات العليا المعتمدة وذات الجودة العالية، حيث تتوزع هذه البرامج على 9 كليات، هي: الإدارة والاقتصاد، والتربية، والهندسة، الزراعة والطب البيطري، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، وتقنية المعلومات، والقانون، والطب والعلوم الصحية، والعلوم. وقد صنفت الجامعة في المركز الخامس عربياً، وضمن أفضل 296 جامعة على مستوى العالم.

ويشير زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، إلى مواصلة العمل الدؤوب لتحقيق رؤية الدولة، عبر طرح البرامج والمناهج الأكاديمية المتخصصة في مواكبة الثورة الصناعية الرابعة ومتطلبات الذكاء الاصطناعي، وطرح برامج علمية مبتكرة تواكب أحدث التقنيات العلمية، والعمل على دعم جهود البحث العلمي النوعي، والابتكارات والمشاريع في مجال الفضاء، التي تعد من أهم أهداف الجامعة.

وأطلقت الجامعة خارطة طريق للعمل الأكاديمي لتكون جامعة المستقبل، لتأكيد رسالتها المتطورة والمتجددة، وتطبيق أفضل الممارسات الأكاديمية، سواءً في برامج البكالوريوس، أو برامج الدراسات العليا، وتعزيز قدرات البحث العلمي، وترى الجامعة أنه أصبح لزاما عليها ومطلباً أساسياً أن تعمل على تنشئة جيل متميّز، ومبدع، ومبتكر، وريادي، من أجل بناء اقتصاد مستدام قائم على المعرفة.

ونشرت الجامعة 2324 بحثاً في عام 2022، بما في ذلك 1013 منشوراً بحثياً متعلقاً بأهداف التنمية المستدامة إلى جانب منح 24 براءة اختراع.

كما حققت عدداً من الإنجازات الأكاديمية التي تعزز من دورها ومكانتها كجامعة وطنية رائدة في التعليم والبحث العلمي، تستشرف آفاق المستقبل، وتحقق الرؤية الاستراتيجية الوطنية، للارتقاء بالمنظومة التعليمية ومخرجاتها الأكاديمية، التي تلبي متطلبات مشاريع التنمية الوطنية.

وتأكيداً لمكانتها العلمية، فقد حققت الجامعة العديد من التصنيفات العالمية، حيث صنفت الأولى محلياً بالشراكة مع جامعة الشارقة، وضمن فئة 251- 300 عالمياً، وذلك حسب تصنيف تايمز للتعليم العالي، كما جاءت في المرتبة 12 عالمياً في الهدف الرابع لأهداف التنمية المستدامة والمعني بجودة التعليم.

https://tinyurl.com/4p4a4cps

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"