عادي

بنوك أمريكية متوسطة الحجم تطالب بتمديد تأمين الودائع لمدة عامين

10:39 صباحا
قراءة دقيقتين
أمام مقر مؤسسة التأمين على الودائع الفيدرالية
طلب ائتلاف من البنوك الأمريكية متوسطة الحجم من المنظمين الفيدراليين تمديد التأمين لجميع الودائع على مدى العامين المقبلين، بحجة أن الضمان ضروري لتجنب التهافت على البنوك على نطاق أوسع.
وقال تحالف البنوك المتوسطة الحجم في أمريكا في رسالة إلى المنظمين اطلعت عليها «بلومبيرغ نيوز»: «سيؤدي القيام بذلك إلى وقف نزوح الودائع من البنوك الصغيرة على الفور، وتحقيق الاستقرار في القطاع المصرفي، وتقليل فرص المزيد من حالات فشل البنوك».
وأدى انهيار بنكي «وادي السيليكون» و«سيجنتشر» هذا الشهر إلى تدفق الودائع من المقرضين الإقليميين إلى أكبر البنوك في البلاد، بما في ذلك «جي بي مورجان تشيس وشركاه» وبنك «أوف أمريكا كورب». وينظر إلى هذه البنوك على أنها أكبر من أن تفشل.
تآكل الثقة
وقالت المجموعة في الرسالة: «على الرغم من الصحة والسلامة العامة للصناعة المصرفية، تآكلت الثقة في جميع البنوك باستثناء أكبرها. ويجب استعادة الثقة في نظامنا المصرفي ككل على الفور».
وتابعوا: «إن رحلة الإيداع سوف تتسارع في حالة فشل بنك آخر».
واستشهدت المجموعة بتصريحات وزيرة الخزانة جانيت يلين مفادها بأن «الإجراءات التي تم وضعها حتى الآن ستحمي الودائع غير المؤمنة فقط، إذا وجد المنظمون أنه ضروري لحماية النظام المالي». وهذه فئة من غير المرجح أن تشمل البنوك الأصغر التي يمثلها تحالف البنوك متوسطة الحجم الأمريكية (أم بي سي ايه).
واقترحت المجموعة أن تدفع تكاليف برنامج التأمين الموسع من قبل البنوك نفسها، عن طريق زيادة تقييم تأمين الودائع على المقرضين الذين يختارون المشاركة في زيادة التغطية.
وتم إرسال الرسالة إلى يلين، والمؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع، والمراقب المالي للعملة، والاحتياطي الفيدرالي.
الودائع بدأت في الاستقرار
وقال والي أدييمو، نائب وزير الخزانة الأمريكية، الجمعة، بناءً على المناقشات التي أجراها المنظمون مع المديرين التنفيذيين للبنوك: «إن الودائع في البنوك الصغيرة والمتوسطة في جميع أنحاء البلاد بدأت في الاستقرار وفي بعض الحالات تنعكس بشكل متواضع».
ورفض برنت تجاركس، المدير التنفيذي لتحالف البنوك متوسطة الحجم في أمريكا (أم بي سي إيه) التعليق على الرسالة. وتضم مجموعته بنوكاً لها أصول تصل إلى 100 مليار دولار، وهناك ما لا يقل عن 110 أعضاء في التحالف. وكانت المنظمة واحدة من المجموعات التي ضغطت لصالح تخفيف بعض الأعباء التي فرضها قانون «دود-فرانك» على المقرضين الصغار.
وكتبت المجموعة في الخطاب: «من الضروري أن نعيد الثقة بين المودعين قبل أن يفشل بنك آخر، ولتجنب الذعر وتفادي أزمة أخرى. في حين أن تكلفة التأمين على الودائع ليست ضئيلة، فإن احتمالية الحاجة إليها أقل بكثير. يجب أن تكون جميع الودائع مؤمنة مؤقتاً». (بلومبيرغ)
https://tinyurl.com/34pszdjk

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"