عادي

مقتل جندي أرميني في إطلاق نار عند الحدود مع أذربيجان

21:01 مساء
قراءة دقيقة واحدة

يريفان- أ.ف.ب

قُتل جندي أرميني في تبادل لإطلاق النار مع القوات الأذربيجانية عند الحدود بين البلدين الغارقين في نزاع منذ عقود، حسبما أعلنت السلطات الأرمينية، الخميس.

وعندما انهار الاتحاد السوفييتي عام 1991، أعلن انفصاليون أرمن في إقليم ناغورني كاراباخ الاستقلال عن أذربيجان. وأدى النزاع الذي اندلع يومها إلى مقتل نحو 30 ألف شخص.

واندلع العنف مجدداً عام 2020 ليحصد أرواح أكثر من 6500 شخص، وانتهى بهدنة رعتها روسيا تخلت أرمينيا بموجبها عن أراض كانت خاضعة لسيطرتها منذ عقود.

الخميس، قالت يريفان: إن جندياً أرمينياً «قتل حين فتحت القوات الأذربيجانية النار في إراسخ» في الجزء الجنوبي الشرقي من الحدود، الأربعاء.

والأسبوع الماضي، اتهمت أذربيجان أرمينيا بفتح النار على مواقعها عند الحدود وفي إقليم ناغورني كاراباخ.

بالتزامن، حذّر رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان من «احتمال كبير لحصول تصعيد» في إقليم كاراباخ المتنازع عليه وعند الحدود مع أذربيجان، مشيراً إلى أنه اشتكى للرئيس الروسي من «مشاكل» مع قوة حفظ السلام الروسية العاجزة عن وقف التصعيد.

وتتهم أرمينيا أذربيجان باتباع سياسة «تطهير عرقي» من خلال ضرب حصار على منطقة كاراباخ.

وتقول يريفان: إن قوات حفظ السلام الروسية فشلت في منع الحصار الحالي وحصول «أزمة إنسانية شاملة». والشهر الماضي، نشر الاتحاد الأوروبي بعثة مراقبة عند الحدود بين أرمينيا وأذربيجان.

https://tinyurl.com/bdffbmcw

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"