عادي

ألقى بيان الإمارات أمام مجلس الأمن.. شخبوط بن نهيان: «إسكات البنادق» واجب أخلاقي

02:09 صباحا
قراءة دقيقتين
شخبوط بن نهيان بن مبارك

أكد الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، وزير دولة، أنه من مصلحة المجتمع الدولي نجاح مبادرة الاتحاد الإفريقي«إسكات البنادق»، وذلك خلال اجتماع مجلس الأمن بشأن تأثير سياسات التنمية في تنفيذ جدول أعمال المبادرة.

وقال في بيان لدولة الإمارات أمام مجلس الأمن: «لقد ناقش المجلس جدول أعمال مبادرة إسكات البنادق مرات عديدة على امتداد الأعوام الماضية، ولاشك أنّ هناك حاجة لتقييم الوضع الراهن لهذا الجدول».

وأضاف أنّ التصور بأنّ الاضطرابات الناشبة في منطقة بعينها لن تطول مناطق أخرى من العالم، تصوّر غير صحيح، فنجاح هذه المبادرة لا يصبّ فقط في مصلحتنا المشتركة، بل هو واجب أخلاقي لإحلال السلام بأية طريقة ممكنة وفقاً للقانون الدولي.

وأشار إلى أنه ينبغي على المجتمع الدولي الاستفادة الكاملة من الأدوات التي تتوفر لدى القارة الإفريقية لتوظيفها في ممارسات تسوية النزاعات، ومعالجة الأسباب الجذرية للنزاعات، والاستثمار في التنمية المستدامة، وبناء السلام للحد من التهديدات المعقدة قبل حدوثها.

وألقى الشيخ شخبوط بن نهيان بيان دولة الإمارات أمام اجتماع مجلس الأمن الدولي، في 28 مارس الجاري، بشأن مكافحة الإرهاب ومنع التطرف العنيف المؤدي إلى الإرهاب، من خلال تعزيز التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات والآليات الإقليمية، والذي أكّد ضرورة دعم الجهود التي تقودها دول قارة إفريقيا في مكافحة الإرهاب والتطرف في القارة.

وأضاف في البيان: «لا شك أن الإرهاب ظاهرة معقدة، وفوق ذلك كله هي مرتبطة بسياقات محددة، لذلك تؤمن دولة الإمارات بأن مبادرات مكافحة الإرهاب الإقليمية تضطلع بدور أساسي في دعم جهود الدول في التصدي لهذه الآفة».

وأكد أيضاً أن مجلس الأمن، بصفته الهيئة المسؤولة عن صون السلم والأمن الدوليين، يتعين عليه اتخاذ المزيد من الإجراءات لدعم الجهود الإفريقية في مكافحة الإرهاب.

وفي سياق متصل، أشار الشيخ شخبوط بن نهيان إلى ضرورة تعزيز المبادرات الإقليمية لمكافحة الإرهاب في إفريقيا، ومعالجة الأسباب الجذرية للإرهاب والتطرف، وأن نحذو حذو الجهات الإفريقية المعنية.

وخلال زيارته لمدينة نيويورك، اجتمع الشيخ شخبوط بن نهيان بمجموعة من الوزراء والمسؤولين الدوليين، حيث التقى مع فيليب نيوسي رئيس جمهورية موزمبيق، وفينسينت بيروتا وزير الخارجية والتعاون الدولي بجمهورية رواندا، وروز كريستيان نائبة رئيس جمهورية الغابون.

كما التقى مع عدد من المسؤولين المعنيين بالشأن الإفريقي، منهم ليو يوكسي، الممثل الخاص للحكومة الصينية للشؤون الإفريقية، والدكتورة أنيت ويبر، الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي للقرن الإفريقي.

https://tinyurl.com/5n8neyra

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"