عادي

النقاط الرئيسية في الاتفاق المبدئي حول سقف الدين الأمريكي

21:55 مساء
قراءة دقيقتين
مبنى الكابيتول الأمريكي في واشنطن (أ ف ب)

توصّل الرئيس الأمريكي، جو بايدن، والنواب الجمهوريون، في وقت، متأخر السبت، إلى اتفاق مبدئي لرفع سقف الدين الحكومي، وتجنّب التخلّف عن السداد، ما زال بانتظار موافقة الكونغرس المنقسم في جلسة تصويت مقررة، الأربعاء.

هل انتصر أي من الفريقين؟

بعد محادثات طويلة ومضنية استمرت لأيام، يتيح الاتفاق للطرفين إعلان انتصار من نوع ما. وصفه بايدن ب«التسوية»، بينما رأى رئيس مجلس النواب الجمهوري كيفن ماكارثي أن «الشعب الأمريكي جدير به».

ولم يُنشر النص بعد وسيخضع الاتفاق لدرس معمّق ومناقشات في الأيام المقبلة.

وتشير مصادر وتقارير إلى أن «بعض مطالب الطرفين لم تُقبل، مثل القضاء على ثغرات ضريبية معيّنة، وهو طلب تقدّم به الديمقراطيون، وإلغاء إعفاءات ضريبية مرتبطة بالطاقة النظيفة بناء على طلب الجمهوريين».

جوهر الاتفاق

وكشفت مصادر مطلعة على المفاوضات ل «فرانس برس» أن الاتفاق يرفع سقف الدين البالغ 31.4 تريليون دولار لعامين، ما يعني أن بايدن لن يُضطر للتفاوض عليه مجدداً قبل انتخابات 2024 الرئاسية.

ويفرض الاتفاق المبدئي أيضاً قيوداً محدودة على الإنفاق الفيدرالي، وهو أمر يرضي الجمهوريين لكنه لا يعني خفض الإنفاق بشكل كبير، كما طالب اليمينيون في ظل رفض الديمقراطيين.

الإنفاق

ويبقي الإنفاق غير العسكري على حاله تقريباً للعام المالي 2024 اعتباراً من هذه السنة. كما يحد الزيادة بواحد في المئة للعام 2025، بحسب مصادر مطلعة على المفاوضات. ويحافظ الاتفاق على خطط إدارة بايدن لزيادة الإنفاق للجيش والعسكريين السابقين بما يتوافق مع التضخم.

خفض تمويل دائرة الإيرادات الداخلية

ويخفض الاتفاق أيضاً التمويل المخصص لتوسيع دائرة الإيرادات الداخلية. ووافق الكونغرس، العام الماضي، على مبلغ قدره 80 مليار دولار لدائرة الإيرادات الداخلية من أجل تعزيز فرض تطبيق الضرائب. وسيخفض الاتفاق المبدئي هذا المبلغ بعشرة مليارات دولار.

أموال «كوفيد» غير مستخدمة

وسيخفض الاتفاق المبدئي أيضاً المبلغ الذي خصصه الكونغرس من أجل وباء كوفيد، ولم يتم إنفاقه. وقدّر مصدر مطلع على المفاوضات بأن هذا المبلغ يصل إلى عشرات مليارات الدولارات.

ولن تدخل أي تعديلات على برنامج «ميديكيد» للتأمين الصحي الحكومي المخصص للأمريكيين ذوي الدخل المحدود.

شروط العمل

ويهدف الاتفاق المبدئي لزيادة شروط العمل بالنسبة للأشخاص الذين يتلقون معونات غذائية فيدرالية، أو للمنضوين في برنامج الرعاية الاجتماعية للأسرة، في انتصار للجانب الجمهوري.

وسيرفع سن العمل للبالغين الذين لا أطفال لديهم من 49 إلى 54 عاماً للحصول على القسائم الغذائية. وفي تنازل لمصلحة الديمقراطيين، يتوقع أن يخفف الاتفاق الشروط المفروضة على الجنود السابقين والمشرّدين.

(أ ف ب)

https://tinyurl.com/2p8tubna

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"