عادي

1000 مشروع جديد لتخزين الطاقة حول العالم باستثمارات 320 مليار دولار

منتدى تخزين الطاقة 2023 يبحث خطط إنشاء بنية تحتية عالمية مرنة
19:12 مساء
قراءة 3 دقائق
  • 80 % توليد الطاقة المتجددة بحلول عام 2050
  • 1.5 تريليون دولار الاستثمارات المطلوبة للقطاع بحلول 2035

كشف «منتدى تخزين الطاقة» 2023 الذي عُقد تحت شعار «التحول الراهن نحو مصادر الطاقة النظيفة في دول مجلس التعاون الخليجي، وصولاً لانعقاد فعاليات مؤتمر أطراف المناخ COP28» في دبي، عن أن زخم تخزين الطاقة من خلال الهيدروجين سيستمر في التسارع مع طرح أكثر من 1000 مشروع جديد على مستوى العالم بقيمة استثمارات وصلت إلى 320 مليار دولار حتى عام 2030.

وتوّقع المشاركون في المنتدى، أن يصل قطاع توليد الطاقة المتجددة إلى 80% من الطاقة العالمية بحلول عام 2050، ما سيتطلب استثمارات سنوية في إمداد وإنتاج الطاقة بقيمة 1.5 تريليون دولار بحلول عام 2035.

ومثّلت الدورة الثانية من منتدى تخزين الطاقة الذي نظّمته هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي ومعهد بحوث الطاقة الكهربائية، علامة فارقة في دفع خطط إنشاء بنية تحتية عالمية مرنة لتخزين الطاقة. وتناول الحدث هذه القضايا وغيرها خلال جلسات حوارية تفاعلية وورش عمل فنية عن الأساسيات التي تقود التحول في الطاقة وتخزين الطاقة في العالم.

وقدّم منتدى تخزين الطاقة 2023، فرصة فريدة للمشاركين الدوليين للتواصل وبناء شراكات مع القادة في القطاع وأصحاب المصلحة المؤثرين في قطاع الطاقة العالمي. وفي ذات السياق، حثّ منتدى تخزين الطاقة المؤسسات المالية في العالم إلى الاستثمار في تقنيات تخزين الطاقة التي تدعم مصادر الطاقة الخضراء والطاقة المتجددة بتركيز خاص على تخزين الهيدروجين.

وأشاد المهندس أحمد الإبراهيم، الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي الخليجي، إلى أن نجاح دمج الطاقة المتجددة في شبكات الطاقة الحالية يتطلب حلولاً معتمدة وفاعلة لتخزين الطاقة.

وقال: «تلعب تقنيات تخزين الطاقة دوراً مهماً في معالجة القطوعات المتصلة بطبيعة مصادر الطاقة المتجددة، وتساعد على استمرارية واستقرار إمداد الطاقة. ومن خلال الاستثمار في هذه التقنيات، يمكن أن تسهم المؤسسات المالية بشكل فعّال في الجهود العالمية لمعالجة تغير المناخ وتعزيز مستقبل مستدام. ويمثّل تخزين الهيدروجين أحد الحلول الواعدة لتخزين الطاقة. وقد استحوذ الهيدروجين على اهتمام كبير وقوداً نظيفاً وفعالاً، وقادراً على توليد الطاقة من خلال خلايا الوقود وتقديم التخزين للوصول إلى الطاقة المتجددة».

وأضاف الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي: «لمسنا من المشاركين في منتدى تخزين الطاقة بأن المؤسسات المالية لديها فرصة مهمة لتصبح رائدة في الاستثمار المستدام من خلال دعم تقنيات تخزين الطاقة. وعبر تخصيص مصادر رأس المال لهذه المشاريع، يمكنهم قيادة الابتكار وتسريع استخدام حلول الطاقة النظيفة وتمهيد الطريق لمستقبل أكثر خضرة ومرونة».

وقدّم الدكتور أرشاد منصور، الرئيس التنفيذي لمعهد بحوث الطاقة، كلمة افتتاحية سلّط خلالها الضوء على التطورات التي دعمت الاستثمارات المفتوحة والشفافة والتنافسية، وأكد أهمية التعاون لتحقيق أهداف الطاقة المستدامة.

وشهد المنتدى العديد من الجلسات الحوارية التي ركزّت على تطور الأطر التنظيمية والحوافز التي تدعم تحول الطاقة والتمويل الأخضر في الشرق الأوسط ونموه الملحوظ ودور الهيدروجين في الاقتصاد الخالي من الكربون. كما استعرض التحديات لتوسيع سلسلة إمداد الهيدروجين وتبادل الخبرات العالمية في تطور مشاريع الهيدروجين.

أضف إلى ذلك، فقد تناولت الجلسات الأداء والخطط المستقبلية لتركيبات تخزين الطاقة لدعم أنظمة الطاقة المستدامة ودور التقنيات الذكية وضرورة الحلول الذكية في ضمان مستقبل مستدام.

ورحّب المنتدى بالتعاون مع المؤسسات المالية والحكومات وأصحاب المصلحة لاستكشاف الفرص وتبادل المعرفة وتطوير الشركات التي تساعد على إحداث تقدم في تبني تقنيات تخزين الطاقة. (وام)

https://tinyurl.com/yk5sad7h

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"