عادي

بلدة أيرلندية تحظر الهواتف للأطفال

20:35 مساء
قراءة دقيقتين

إعداد: مصطفى الزعبي

اجتمع الآباء في بلدة «غرايستونيس» بمقاطعة ويكلو الأيرلندية معاً؛ ليخبروا أبناءهم بشكل جماعي، أنه لا يمكنهم امتلاك هاتف ذكي حتى بلوغهم المدرسة الثانوية.

وتبنت جمعيات أولياء الأمور عبر المدارس الابتدائية الثماني بالبلدة، أرقاماً سرية لعدم استخدام الهواتف الذكية؛ لتكوين جبهة موحدة ضد ضغط الأطفال في استخدام الهواتف.

وقالت لورا بورن إحدى سكان البلدة: «كلما طالت مدة قدرتنا على الحفاظ على حظر الهاتف والأشياء غير الهادفة، كان ذلك أفضل للأبناء».

واتخذت المدارس وأولياء الأمور في البلدة زمام المبادرة الشهر الماضي، وسط مخاوف من أن الهواتف الذكية تغذي القلق وعدم التركيز في المدارس.

ويقضي الاتفاق الطوعي بحجب الهواتف الذكية عن الأطفال في المنزل والمدرسة، وفي كل مكان حتى يدخلوا المدرسة الثانوية. ومن المأمول أن يؤدي تطبيقه على جميع الأطفال في المنطقة إلى الحد من ضغط الأقران الذين لديهم هواتف وتقليل أي استياء من الأطفال لامتلاك أطفال آخرين هواتف على حد وصف الآباء.

وقالت راشيل هاربر، مديرة مدرسة سانت باتريك التي قادت المبادرة: «الطفولة أصبحت أقصر من أي وقت مضى بسبب الهواتف، وبدأ الأطفال في سن التاسعة من العمر، يطلبون امتلاك هواتف ذكية».

وأضافت: «في السابق كانت المدارس تحظر الأجهزة أو تقيدها على أراضيها، ولكنها لا تزال ترى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الأطفال الذين لديهم هواتف، وكيف أثار ذلك فضول الطلاب الآخرين».

وقالت هاربر: «إن السياسة على مستوى المدينة، تقلل من فرصة أن يكون لدى الطفل نظير له هاتف ذكي».

وجذبت المبادرة اهتمام جمعيات الآباء في أيرلندا وخارجها، ودفعت وزير الصحة الأيرلندي، ستيفن دونيلي، للتوصية بها كسياسة وطنية.

وكتب الوزير في صحيفة «آيرش تايمز»: «يمكن لأيرلندا أن تكون رائدة عالمياً في ضمان عدم استهداف الأطفال والشباب، وعدم تعرضهم للأذى بسبب تفاعلهم مع العالم الرقمي، ويجب أن نسهل على الآباء الحد من المحتوى الذي يتعرض له أطفالهم».

https://tinyurl.com/bdcpycpd

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"