عادي

غوتيريش يدعو إلى جعل إفريقيا «قوة عظمى في مجال الطاقة المتجددة»

شارك في القمة الأفريقية الأولى للمناخ نيروبي
13:26 مساء
قراءة دقيقتين

نيروبي- وام

أكد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، أن الوقت قد حان لكي تعمل البلدان الأفريقية مع الدول المتقدمة والمؤسسات المالية وشركات التكنولوجيا، لتشكيل تحالف حقيقي للطاقة المتجددة الأفريقية.
وسلط غوتيريش في بيان الثلاثاء، أمام «قمة المناخ الأفريقية» المنعقدة حالياً في العاصمة الكينية نيروبي، الضوء على الآثار المدمرة لتغير المناخ في القارة الأفريقية، لافتاً إلى الفعالية الخاصة بهذا الشأن والمزمع عقدها آخر الشهر الحالي على هامش الجزء الرفيع المستوى للدور الـ 78 للجمعية العامة في نيويورك، وذلك تمهيداً للدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة الـ28 للأطراف «COP28» بشأن تغيّر المناخ المقرر عقدها نهاية العام في دولة الإمارات.
ونوه إلى أن هذه الفعالية تهدف إلى تركيز انتباه العالم والتزامه بالعمل المناخي والحاجة لدعم الدول النامية في تحولها نحو المستقبل المتجدد، وشدد على ضرورة أن تقف جميع الدول صفاً واحداً دفاعاً عن كوكب الأرض، ودعا إلى تحقيق العدالة المناخية التي يطالب بها ويستحقها الأفارقة والعالم والكوكب الذي نتقاسمه.
وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة أن إفريقيا تتسبب فقط بأقل من 4% من انبعاث غازات الاحتباس الحراري، ورغم ذلك تعاني من أسوأ آثار ارتفاع درجات الحرارة في العالم إلى جانب الفيضانات العارمة ومصرع عشرات الآلاف بسبب الجفاف المدمر لإضافة إلى تراجع التنمية وما يرافق ذلك من تزايد الجوع والتشريد.
وأكد إمكانية تجنب أسوأ آثار التغير المناخي، عبر تحقيق قفزة نوعية في العمل المناخي، داعياً إلى تركيز العمل الدولي على عدد من الأولويات لتحسين تداعيات التغير المناخي، أولها تعزيز جهود الطموح المناخي وتسريع العمل في هذا المجال من أجل الحد من ارتفاع درجات الحرارة وثانيا تحقيق العدالة المناخية.
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بهذا الصدد الدول المتقدمة إلى طرح خارطة طريق واضحة وذات مصداقية لمضاعفة تمويل التكيف مع التغير المناخي بحلول عام 2025، كخطوة أولى على مسار تخصيص نصف التمويل المناخي على الأقل لمجال التكيف، وحث على ضرورة التزام الدول المتقدمة بتقديم دعم مناخي للدول النامية يقدر بمائة مليار دولار سنويا.
وأوضح أن الأولوية الثالثة تتجسد في العمل من أجل جعل أفريقيا رائدة على المستوى العالمي في مجال الطاقة المتجددة والنمو الأخضر، مؤكداً أن القارة الأفريقية غنية بإمكانات الطاقة المتجددة، وتمتلك نحو 30% من احتياطات المعادن الضرورية للتكنولوجيات المتجددة ومنخفضة الكربون مثل الطاقة الشمسية والسيارات الكهربائية، وشدد على أهمية إنتاج المعادن والاتجار بها في إطار من الاستدامة والشفافية والعدالة في كل أجزاء سلاسل الإمداد.
وقال غوتيريش إن «القيادة الأفريقية تساعد في خلق الاقتصادات الخضراء المبتكرة المترسخة في الطاقة المتجددة من منطقة القرن الأفريقي، حيث يأتي 85% من توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة بما في ذلك مشاريع الطاقة الكهرومائية الضخمة إلى مشاريع الرياح والطاقة الشمسية في مصر والجزائر وتونس والمغرب».
ولفت إلى أن موزامبيق تحصل على نحو 100% من طاقتها من مصادر خضراء ومتجددة، منوهاً إلى زيادة المشاريع واسعة النطاق للطاقة الشمسية بالقارة بما في ذلك جنوب السودان.

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
http://tinyurl.com/26s496mf

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"