عادي
يعزز ريادتها في المجالين التقني والعلمي

حمدان بن محمد يُطلق مركز الجينوم في شرطة دبي

18:25 مساء
قراءة 3 دقائق

دبي: «الخليج»

أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للإمارة، مركز الجينوم في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بشرطة دبي، والذي يعزز ريادتها في المجال التقني والعلمي، فضلاً عن دعم المركز للعمليات الشرطية، باستحداث فحوص جديدة في مجال الاستعراف الوراثي والطب الوراثي الجنائي والميتاجينومية.
يدعم المركز الجديد الاستراتيجية الوطنية للجينوم للأعوام العشرة المقبلة، والهادفة لوضع منظومة متكاملة لتطوير برامج الجينوم وترسيخ مكانة دولة الإمارات مركزاً للبحوث والابتكار في مجال علوم الجينوم، إذ تُعد القيادة العامة لشرطة دبي من أوائل الجهات الشرطية في العالم التي تستحدث مركزاً متخصصاً بالجينوم، خاصة مع اهتمامها المبكر في هذا المجال على مستوى المنطقة، وابتعاثها لعدد من الموظفين والطلبة لأرقى الجامعات العالمية للتخصص في هذا العلم.
واطلع سمو ولي عهد دبي، من الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، على الهيكل التنظيمي للمركز الذي يتكون من أربعة أقسام هي: قسم الجينوم البشري المعني بفحص العينات البشرية بهدف الاستعراف الوراثي في العينات المتحللة وتحديد الخلفية الوراثية لصاحب العينة، ويقدم فحوصاً في مجال التشريح الجزيئي، وقسم الميتاجينوم المختص بفحوص العينات غير البشرية والبيئية لتحديد فصيلتها أو سلالتها، إضافة إلى قسميّ البيانات الحيوية والتقنيات الحيوية المختصين بالتحليل الإحصائي للطفرات الوراثية عبر الذكاء الاصطناعي وبرمجة الخوارزميات الخاصة ببيانات الجينوم.

  • تخصصات فريدة

كما اطلع سموه على مشروع علم الحشرات الجنائي بشرطة دبي، ودور الفريق التخصصي الذي يعد أول فريق يعنى بهذا الجانب على مستوى الشرق الأوسط، ويستند بأعماله على قاعدة البيانات الأولى من نوعها في هذا المجال على مستوى المنطقة، وهو من التخصصات الفريدة والنوعية التي تطبقها شرطة دبي بهدف دعم مهام العلم الجنائي المساند في تحديد حالات الوفاة، ويتم توظيفه في خدمة القضايا الجنائية من خلال القيام بتجارب وإجراءات يتم اختبارها وفقاً للمناطق والبيئات المختلفة.
واستمع سموه إلى شرح حول دور المشروع في حل القضايا وكيفية تسخير التقنيات والخبرات التي تمتلكها شرطة دبي وتطبيق جميع الإجراءات العلمية للقضايا، واختصار فريق مشروع علم الحشرات الجنائي للوقت والوصول إلى النتائج المرجوة في أقل من 24 ساعة، وهو وقت قياسي مقارنة بالمعمول به في مختلف دول العالم، والذي يمتد من 3 إلى 14 يوماً، ما يعد قيمة مضافة لمنظومة العمل الشرطي، بفضل مشروع يعتمد على استراتيجية بناء قاعدة بيانات ضخمة لهذا العلم.
كما استمع سموه للدور والمراحل التي قامت بها القيادة العامة لشرطة دبي لتطوير إمكانياتها التحليلية، بتطبيق علم الحشرات الجنائي بتأهيل عدد من الخبراء، ودعمهم ببناء قاعدة بيانات علمية، وتغذيتها ببيانات مستخرجة من محاكاة سيناريوهات بمواقع جغرافية مختلفة وظروف مناخية متنوعة، ما أسهم في وصول الفريق والمشروع إلى مستوى عالٍ من الدقة والمهارة في التطبيق، إضافة إلى تحديد خمسة أهداف رئيسية تتمثل في تجهيز لائحة لفصائل مختلفة من الحشرات في دبي ودورة حياتها، وتأثير الظروف المناخية المتنوعة في هذه الفصائل، وتأثير الظروف الجغرافية، وقياس معدل النمو، وتطوير أساليب الفحص للاستفادة من هذه البيانات وتطبيقها في قضايا واقعية.

  • بصمة الذاكرة

تابع سمو ولي عهد دبي عرضاً لنتائج تطبيق نظام «بصمة الذاكرة» على عدد من القضايا الجنائية، وكيف حقق النظام نجاحاً كبيراً، عبر جهاز يعتبر الأحدث من نوعه، ويعتمد على تحليل ذكي مُتخصص يقيس نسبة ارتفاع الموجات الدماغية عند مشاهدة المشتبه فيه للأدوات المستخدمة في ارتكاب الجريمة أو مكان وقوعها، ويقدم تحليلاً دقيقاً حول مدى وجود هذه الأدوات في ذاكرته.
ويدعم التطبيق العمل الأمني بصورة احترافية، حيث يقيس الجهاز المستخدم دقة الموجات الصادرة عن الدماغ بعد مشاهدة الشخص للصور المتعلقة بمكان أو أداة الجريمة، ثم يقدم قراءة تحليلية دقيقة حول ما إذا كان الشخص أو المشتبه فيه كان متواجداً في مكان الجريمة.
وثمّن الفريق عبدالله المري القائد العام لشرطة دبي، الدعم المستمر من سمو الشيخ حمدان بن محمد، مؤكداً أن شرطة دبي تواصل تسخّير وتطوير كافة إمكانياتها في سبيل تعزيز الأمن لتظل دولة الإمارات دائماً نموذجاً للتقدم والازدهار والأمن والأمان على مستوى المنطقة والعالم.

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/yc25je63

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"