عادي
بايدن العضو الوحيد الدائم في مجلس الأمن الممثل على أعلى مستوى

الأمم المتحدة تجمع عالماً منقسماً يواجه سلسلة متنامية من الأزمات

01:05 صباحا
قراءة 3 دقائق
ضيوف يمرون أمام صور الأمناء العاميين السابقين للأمم المتحدة قبل بدء الدورة الـ78 للجمعية العامة (أ.ف.ب)
لوحة ضوئية في سماء نيويورك وامام مقر الامم المتحدة لتركيز الانتباه الى قضايا البئية والمناخ(أ.ف.ب)

ينتظر أن يشارك أكثر من 140 من قادة العالم الأسبوع الحالي في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومن شأن إعلان حضور الرئيس الأوكراني هذه المناسبة السنوية تظهير صورة عالم منقسم يواجه سلسلة متنامية من الأزمات.

وقال الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريس عشية هذا الملتقى السنوي «سنجتمع في لحظة تواجه فيها الإنسانية تحديات هائلة، من تفاقم حالة الطوارئ المناخية الى تصاعد النزاعات، مروراً بالأزمة العالمية لكلفة المعيشة ومزيد من انعدام المساواة والمستجدات التكنولوجية اللافتة».

وأضاف «الناس ينتظرون من قادتهم حلاً للخروج من هذه الحفرة»، مبدياً أسفه مجدداً لعالم «منقسم يقلّص قدرتنا على التعامل» مع هذه الأزمات. والمقصود خصوصاً انقسام جيوسياسي تعكسه الحرب في أوكرانيا. ولا ريب أن هذه الحرب بكل تداعياتها، وخصوصاً على الأمن الغذائي العالمي، ستهيمن على هذا الأسبوع الدبلوماسي الحافل على حساب الأزمات الأخرى والأولوية الرسمية المعطاة للتنمية.

هوّة بين الشمال والجنوب

للمرة الأولى، سيعتلي الرئيس الأوكراني زيلينسكي منبر الجمعية العامة، على أن يشارك الأربعاء في جلسة رفيعة المستوى لمجلس الأمن مخصصة للحرب في بلاده.

لكن المحلل في مجموعة الأزمات الدولية ريتشارد غوان ينصح زيلينسكي ب«توخي الحذر». ويوضح أن دول الجنوب اليوم، وخصوصاً البرازيل، «تقول بوضوح إن الوقت حان للدبلوماسية». ويتابع: إنه إذا «تبنّى (زيلينسكي) موقفاً متشدداً»، مكرراً دعوة حلفائه إلى تزويده مزيداً من الأسلحة، فإنه «يخاطر بتحويل هذه الفرصة إلى أزمة دبلوماسية» تنتج تباعداً مع الدول النامية.

من جهته، يلاحظ دبلوماسي أوروبي أن «هناك هوّة متعاظمة بين العالم النامي والعالم المتطور»، مشدداً على وجوب «التأكد من عدم اتساع هذه الهوة»، مع إقراره بأن الحرب في أوكرانيا «تسرق الاهتمام السياسي والاقتصادي من مشاكل عالمية ملحة من مثل الأمن الغذائي والكوارث المناخية وانعدام المساواة والوصول إلى مصادر التمويل».

كذلك، تشدد الأمم المتحدة والدبلوماسيون الغربيون على أهمية قمة التنمية التي تعقد الاثنين بالنسبة الى دول الجنوب، في ظل حضور عدد كبير من قادتها. والمطلوب في هذا الإطار أن تتعهد الحكومات «التحرك بسرعة» لإنقاذ «الأهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة» للعام 2030.

والغاية من هذه الأهداف «المعرضة للخطر» هو تحسين مصير أكثر من ثمانية مليارات إنسان في موازاة حماية الكوكب. وأبرزها القضاء على الفقر المدقع والجوع، ومكافحة التبدل المناخي وتسهيل الوصول إلى الخدمات الصحية ومياه الشفة والتعليم والطاقة.

«معرض للمباهاة»

من جهة أخرى، يجمع غوتيريس الأربعاء قادة الدول التي يرى أنها في مقدم الصفوف على صعيد الطموح المناخي. لكن أسماء المشاركين في هذا الاجتماع لم تكشف بعد.

ورغم أن كل الأنظار تتجه إلى الملف الأوكراني، فإن ملفات جيوسياسية دولية أخرى ستكون أيضاً محط اهتمام، وخصوصاً إيران التي يحضر رئيسها إبراهيم رئيسي، أو هايتي في وقت يناقش مجلس الأمن تفويضاً لإرسال قوة دولية تساعد شرطة هذا البلد في التصدي للعصابات.

وتلتئم الجمعية العامة في ظل غياب ملحوظ للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، فضلاً عن الرئيسين الروسي والصيني.

وعليه، ستكون الولايات المتحدة مع الرئيس جو بايدن، العضو الوحيد الدائم في مجلس الأمن الممثل على أعلى مستوى، الأمر الذي يعتبر بعض الدبلوماسيين أنه مؤشر سيئ بالنسبة إلى المنظمة الدولية.

وشدد غوتيريس حين سئل عن هذا الغياب اللافت على أن «المهم هو التزام حكومات» الدول المعنية، بمعزل عن غياب الرؤساء أو حضورهم، فالتظاهرة الدولية السنوية «ليست معرضاً للمباهاة».(وكالات)

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/bdhy5yuj

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"