عادي
معارك محتدمة واتهامات متبادلة حول حرق معالم الخرطوم

اشتباكات بين الجيش السوداني وميليشيات قبلية في بورتسودان

00:38 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
1

اشتبك الجيش السوداني مساء أمس الاثنين مع عناصر ميليشيا قبلية في بورتسودان،وفق ما أفاد شهود، في أولى المعارك في المدينة الساحلية التي كانت لا تزال بمنأى من الحرب العنيفة المندلعة في السودان منذ أبريل/نيسان،فيما احتدمت المعارك والاشتباكات في العاصمة بين  الجيش والدعم السريع وسط تبادل الاتهامات بقصف المواقع المدنية ومعالم الخرطوم، بينما يزداد الوضع الإنساني تعقيداً في مختلف مناطق البلاد،في حين اختتمت أمس، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا اجتماعات لهيئة التنسيق والاتصال الخاصة بالجبهة المدنية برئاسة ائتلاف الحرية والتغيير«المجلس المركزي»، «بهدف تشكيل جبهة واسعة لوقف الصراع واستعادة المسار الديمقراطي».

وأفاد شاهد في المدينة المطلّة على البحر الأحمر بحصول «تبادل لإطلاق النار بين الجيش ومليشيا يقودها شيبة ضرار»، القيادي في قبيلة البجا في وسط بورتسودان.

وأفادت مصادر أمس الاثنين، بأن الجيش السوداني وجه ضربات قوية من قاعدة «وادي سيدنا» استهدف بها مواقع الدعم السريع شمال مدينة الخرطوم بحري وشرق ووسط أم درمان.

واتهم الجيش الدعم السريع بحرق مباني شركة النيل الكبرى للبترول وبرج وزارة العدل وبرج هيئة المواصفات والمقاييس.

وتزامناً مع ذلك اختتمت أمس الاثنين بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا اجتماعات لهيئة التنسيق والاتصال الخاصة بالجبهة المدنية برئاسة ائتلاف الحرية والتغيير، «بهدف تشكيل جبهة واسعة لوقف الصراع واستعادة المسار الديمقراطي».

وشهدت هذه الاجتماعات مشاركة لجان مقاومة وتنظيمات مهنية وفئوية،حيث  

شارك فيها ممثلون عن القوى السياسية والمهنية والنسوية والشبابية، بالإضافة إلى ممثلين من تجمع لجان مقاومة ضاحية الحاج يوسف ولجان مقاومة أم درمان وسط.(وكالات)

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/45cm5p3n

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"