عادي

هدنة ملغومة بعد معركة خاطفة في «كاراباخ»

أذربيجان تعلن استسلام الانفصاليين.. وأرمينيا تتبرأ من الاتفاق
00:55 صباحا
قراءة 3 دقائق
عملية إجلاء قامت بها قوات حفظ السلام الروسية في ستيباناكيرت (أ ف ب)
مدنيون يخرجون من شاحنة أثناء عملية إجلاء قامت بها قوات حفظ السلام الروسية (رويترز)

أكدت السلطات الأذربيجانية التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إقليم ناجورنو كاراباخ اعتباراً من، أمس الأربعاء، بعدما وافق الانفصاليون في الإقليم على إلقاء أسلحتهم وبدء محادثات بشأن إعادة دمج المنطقة المتنازع عليها اليوم الخميس، في إشارة إلى انتهاء العملية العسكرية التي بدأتها القوات الأذربيجانية قبل 24 ساعة وخلفت 200 قتيل و 400 إصابة، فيما أعلنت أرمينيا أنها لم تشارك في صياغة اتفاق وقف إطلاق النار. وقالت السلطات الأذربيجانية، إنها تريد «إعادة دمج سلمية» لجيب ناغورنو كاراباخ داخل أراضيها، و«تطبيع» العلاقات مع أرمينيا، متعهدة بضمان ممر «آمن» للانفصاليين الأرمن. كما أكدت قوات حفظ السلام الروسية في الإقليم الالتزام التامّ باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين أذربيجان والانفصاليين الأرمن في هذه المنطقة المتنازع عليها. وأشارت القوات الروسية إلى «عدم تسجيل أي خرق لوقف إطلاق النار»، مشيرة إلى أنها قامت بإجلاء آلاف الأشخاص إلى مواقعها بعدما شنّت باكو عملية عسكرية في المنطقة.
وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان إن قوات الأرمن في المنطقة الجبلية وافقت على «إلقاء أسلحتها والتخلي عن المواقع القتالية والمواقع العسكرية ونزع سلاحها بالكامل»، وإنه يجري تسليم جميع الأسلحة والمعدات الثقيلة إلى جيش أذربيجان. 
من جانبهم، أعلن الانفصاليون الأرمن، أمس، أنهم سيوقفون إطلاق النار وسيلقون أسلحتهم. وقالت الرئاسة المعلنة للمنطقة، في بيان على شبكات التواصل الاجتماعي، «عبر وساطة قيادة فرقة حفظ السلام الروسية المتمركزة في ناجورنو كاراباخ تم التوصل إلى اتفاق بشأن الوقف الكامل لإطلاق النار اعتباراً من أمس الأربعاء». وقالت السلطات الانفصالية إنه «ستتم مناقشة القضايا التي أثارها الجانب الأذربيجاني بشأن إعادة الدمج وضمان حقوق وأمن أرمن ناجورنو كاراباخ في اجتماع بين ممثلي السكان الأرمن المحليين والسلطات المركزية لجمهورية أذربيجان». 
موقف أرمينيا
وفي يريفان، أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في خطاب متلفز موجه إلى الأمة، أمس الأربعاء، أن بلاده لم تشارك في صياغة اتفاق وقف إطلاق النار بين الانفصاليين في ناغورنو كاراباخ وأذربيجان. وقال باشينيان «لم تشارك أرمينيا في صياغة نص إعلان وقف إطلاق النار في ناجورنو كاراباخ بوساطة قوات حفظ السلام الروسية»، مؤكداً أن يريفان «ليس لديها جيش» في الجيب الانفصالي. 
وكانت أرمينيا أعلنت في وقت سابق أمس أن 32 شخصاً قتلوا وأكثر من 200 جرحوا في أقل من 24 ساعة في العملية العسكرية التي تشنها أذربيجان في منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها. وقال الرئيس السابق لحكومة المنطقة الانفصالية روبن فاردانيان في إدارة كاراباخ التابعة للأرمن إن نحو المئات قتلوا وأصيب مئات آخرون منذ بدء أذربيجان عمليتها العسكرية، في حين أجلت قوات حفظ السلام أكثر من ألفي مدني من المنطقة. 
وأكد فاردانيان لرويترز: «هذه حرب كبيرة، أذربيجان بدأت عملية كاملة، وهي في الأساس عملية تطهير عرقي». ونددت أرمينيا، التي كانت تجري محادثات سلام دورية مع أذربيجان، من بينها ما يتعلق بمستقبل ناغورنو كاراباخ، بما وصفته ب«العدوان الشامل من باكو» على شعب الإقليم، واتهمت أذربيجان بقصف بلدات وقرى.
وكانت وزارة الدفاع في أذربيجان أعلنت مساء الثلاثاء أن قواتها سيطرت على 60 موقعاً للقوات الأرمينية في إقليم ناغورنو كاراباخ بعد ساعات من شنها عملية عسكرية تستهدف نزع سلاح الانفصاليين بالإقليم. وقالت الوزارة، في بيان، إن قواتها دمرت عدداً من نقاط إطلاق النار التابعة للقوات الأرمينية. (وكالات)

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/yc7c4r82

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"