عادي

تركيا تدمّر مواقع لـ«الكردستاني» بالعراق إثر تفجير أنقرة

بغداد ترفض الضربات وتسعى للتوصل إلى حل
01:27 صباحا
قراءة دقيقتين
رشيد

قال الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد، أمس الاثنين، إن العراق يرفض الضربات التركية المتكررة، أو وجود قواعد عسكرية تركية في إقليم كردستان العراق، ويأمل في التوصل لاتفاق مع أنقرة لحل هذه المشكلة، فيما قالت تركيا إنها نفذت ضربات جوية في شمال العراق أسفرت عن تدمير 20 هدفاً تابعاً لحزب العمال الكردستاني المحظور، بعد ساعات من إعلانه مسؤوليته عن أول تفجير تشهده العاصمة أنقرة منذ سنوات.

وقال رشيد، في مقابلة تلفزيونية، أمس الاثنين «من الضروري أن تراعي تركيا وضع العراق»، مؤكداً أن «خروقاتها تؤدي إلى قتل المدنيين».

وأكد أن «الخروقات التركية تتم في إقليم كردستان على مدار اليوم.. طائرات حربية ومسيّرات وقواعد عسكرية تركية في العراق.. وهذا ما لا نقبله».

وقال رشيد «نسعى للتواصل على الاتفاق مع تركيا لحل المشاكل كما حصل مع إيران»، في إشارة إلى اتفاق أمني بين العراق وإيران للتعامل مع الجماعات الانفصالية الكردية الإيرانية في كردستان.

وقالت أنقرة من جانبها، إنها شنت ضربات جوية على أهداف لمسلحين في شمال العراق، واعتقلت مشتبهاً فيهم في إسطنبول، بعد ساعات من تبنّي حزب العمال الكردستاني أول هجوم بقنبلة تشهده العاصمة أنقرة منذ سنوات، والذي اسفر عن مقتل المهاجمين وإصابة شرطيين.

وقالت الوزارة «تم تدمير 20 هدفا في المجمل من كهوف ومخابئ وملاجئ ومستودعات تستخدمها المنظمة الإرهابية الانفصالية»، مضيفة أن العملية أسفرت عن «تحييد» الكثير من المسلحين. وأضافت أن العمليات جرت في مناطق متينا وهاكورك وقنديل وجرة، بشمال العراق.

وقال وزير الداخلية، امس الاثنين، إن شرطة مكافحة الإرهاب اعتقلت 20 شخصاً منذ ذلك الحين في مداهمات استهدفت مشتبهين مرتبطين بحزب العمال الكردستاني في إسطنبول، وأماكن أخرى.

وأضاف الوزير علي يرلي قايا، على منصة «إكس»، أن من بين المعتقلين أحد المتحدثين المحليين من الأكراد ورؤساء مناطق لحزب سياسي كبير موال للأكراد يشتبه في قيامهم بجمع مساعدات وتوفير مأوى لأعضاء في حزب العمال الكردستاني.

وفي سياق آخر، قالت تركيا، امس الاثنين، إن خط أنابيب النفط العراقي الذي توقف عن العمل في مارس/ آذار بسبب خلافات معقدة حول المدفوعات على صلة بإقليم كردستان العراق، سيستأنف ضخ الخام، هذا الأسبوع. وأغلقت تركيا خط الأنابيب بعد أن أمرت محكمة تحكيم أنقرة بدفع نحو 1,5 مليار دولار تعويضات لبغداد بسبب نقل النفط من إقليم كردستان، من دون موافقة الحكومة العراقية. (وكالات)

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/3wm9c7jb

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"