عادي

ورشة مصرية لتعزيز مواجهة مخاطر الجوائح العالمية

14:45 مساء
قراءة دقيقتين
القاهرة: «الخليج»
نظمت وزارة الصحة والسكان في مصر، ورشة عمل لتعزيز قدرات الاتصال المعنية باللوائح الصحية الدولية، وذلك بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.
وتختص هذه اللوائح بالتعاون بين دول منظمة الصحة العالمية، في مواجهة المخاطر التي تهدد الصحة العامة، وتعزيز التواصل الدولي لمنع انتشار الأمراض، التي يمكن أن تعبر الحدود حول العالم، إلى جانب الاهتمام بتقوية القدرات الذاتية في مجال الترصد للجوائح والأوبئة.
وأوضح د. حسام عبد الغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الورشة تهدف إلى تعزيز قدرات الاتصال المعنية باللوائح الصحية، في الجهات المختلفة، وترسيخ مفاهيم اللوائح الصحية الدولية، بين الجهات الوطنية المعنية من خلال تطبيق اللوائح الصحية.
وأشار المتحدث إلى أن الورشة اهتمت بدور التدريب، واستعراض التقييم الذاتي للقدرات الوطنية في مجال اللوائح الصحية الدولية، موضحاً أن اللوائح الصحية الدولية، هي اتفاق قانوني دولي ملزم يضم 196 بلداً، أعضاء في منظمة الصحة العالمية، بهدف الوقاية والتصدي لمخاطر الصحة العامة، ومنع انتشار الأمراض، وخاصة العابرة للحدود.
وقال د.عمرو قنديل، مساعد وزير الصحة لشؤون الطب الوقائي، إنه تم خلال ورشة العمل، استعراض بنود التقييم الذاتي للدول الأعضاء باللوائح الصحية الدولية، وأحدث نسخة وطنية من التقييم والمستوى التنفيذي، التي وصلت إليه، حيث يتم نشر نتيجة التقييم للدول الأعضاء بمنظمة الصحة العالمية سنوياً، على موقع منظمة الصحة العالمية، طبقا للتقييم الذاتي، فضلاً عن الخطوات الواجب اتخاذها من جانب كافة الجهات والوزارات المعنية للوصول للمستوى الأعلى في تطبيق معايير اللوائح الصحية.
وأكدت د. شيرين الغزالي، عضو اللجنة الوطنية للوائح الصحية الدولية، أنه تم خلال ورشة العمل، تدريب مسؤولي الاتصال بمختلف الجهات المشاركة على كيفية تقييم القدرات الأساسية، والمؤشرات التي تم تطبيقها، بالإضافة إلى تحديد الموقف التنفيذي لكل جهة، والتعرف إلى معايير تقييم إذا كانت المخاطر والطوارئ الصحية ذات اهتمام دولي.
وقالت: إن التدريب يسعى إلى رفع كفاءة مسؤولي الاتصال للوصول إلى المستوى الدولي والإقليمي في تطبيق اللوائح الصحية، والخروج بعدد من التوصيات لتنفيذها.
وشدد د. نعمة عبد، ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، على أهمية مشاركة مصر والدول الأعضاء في الجلسة الخاصة بتطوير اللوائح الصحية الدولية بالجمعية العامة للصحة العالمية 77 المنعقدة في مدينة جنيف، موضحاً أنه تمت موافقة الدول الأعضاء بالمنظمة على النسخة المعدلة من اللوائح الصحية المقترحة.
ولفت إلى، أنه من المهم لكل دولة تطوير القدرات الذاتية في مجال الترصد للجوائح والأوبئة، وإنتاج اللقاحات، ونظام الإنذار المبكر، وصناعة المستلزمات التشخيصية والأدوية، وتكنولوجيا المعلومات.
التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/4jauucxr

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"