عادي

في ظل أجواء ملبدة بالغيوم.. قمة تسعى للتوصل إلى توافق بشأن أوكرانيا

19:32 مساء
قراءة دقيقتين
في ظل أجواء ملبدة بالغيوم.. قمة تسعى للتوصل إلى توافق بشأن أوكرانيا

«الخليج» - وكالات

ضغطت قوى غربية ودول من بقية العالم، الأحد، ثاني أيام قمة كبيرة في سويسرا، من أجل التوصل إلى توافق بشأن كيفية إنهاء الحرب في أوكرانيا، لكن بعض الدول ربما ترفض دعم النتائج النهائية للاجتماع، وتوجد حالة من الضبابية حول ما إذا كانت المحادثات المستقبلية ستشمل روسيا.

وحضرت أكثر من 90 دولة المحادثات في أحد المنتجعات بجبال الألب السويسرية التي أُقيمت بطلب من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وعلى الرغم من ذلك، شدد المؤتمر على الدعم الواسع الذي لا تزال أوكرانيا تتلقاه من حلفائها، وأيضاً على التحديات التي تواجه وقفاً دائماً لإطلاق النار، إذ تبدل موقف القوات الأوكرانية للوضع الدفاعي بعد انتكاسات عسكرية أخيرة وتأخر الدعم الغربي، وتسيطر روسيا على 20 في المئة من أوكرانيا.

وتشير مسودة اطلعت عليها رويترز للبيان الختامي للقمة إلى حرب روسيا بوصفه «حرباً»، وهو وصف ترفضه موسكو، كما تدعو المسودة إلى استعادة أوكرانيا السيطرة على محطة زابوريجيا للطاقة النووية والموانئ المطلة على بحر آزوف.

وتحث المسودة المؤرخة في 13 يونيو/ حزيران على احترام وحدة الأراضي الأوكرانية.

لكن تماشياً مع أهداف المؤتمر المتواضعة المعلنة، أسقطت المسودة القضايا الأصعب المتعلقة بالشكل الذي قد تبدو عليه تسوية ما بعد الحرب في أوكرانيا، وما إذا كانت أوكرانيا ستنضم إلى حلف شمال الأطلسي، أو الكيفية التي ربما يجري بها انسحاب قوات كلا الطرفين.

وقال المستشار النمساوي كارل نيهامر: إن صياغة الإعلان ربما تفشل في تحقيق الدعم بالإجماع.

وكان من المأمول في القمة أيضاً تسمية مستضيف آخر لاجتماع مماثل، لكن نيهامر قال: إن من السابق لأوانه تحديد الصيغة التي ستتخذها هذه القمة، وما إذا كانت روسيا ستكون حاضرة، وأضاف أنه ربما يلزم عقد مؤتمر وساطة آخر من دون مشاركة موسكو.

ولم يستبعد الكرملين إجراء محادثات مستقبلية مع كييف، لكنه قال: إنه سيلزم تقديم ضمانات للتأكد من مصداقية أي مفاوضات.

واجتمع قادة من بينهم كامالا هاريس نائبة الرئيس الأمريكي وأولاف شولتس المستشار الألماني وإيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي في منتجع بورجنشتوك الواقع على قمة جبل في محاولة لتعزيز الدعم الدولي لإنهاء الحرب.

ودان كثير من زعماء الغرب الحرب ورفضوا مطالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالحصول على أجزاء من أوكرانيا كشرط من شروط السلام.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، لصحفيين عن البيان الختامي الذي سيصدر لاحقاً: «النص متوازن، جميع مواقفنا المبدئية التي تصر عليها أوكرانيا جرى أخذها بعين الاعتبار».

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/2rkdp7av

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"