قال مسؤول فرنسي بارز أمس ان سوريا لا تتحمل أي مسؤولية في الهجوم المميت على الجنود الفرنسيين في عام 1983 وذلك على أمل التخفيف من التوتر قبل يوم من حضور الرئيس السوري استعراض الجيش في يوم الباستيل في باريس.

وقال مسؤول بارز اشترط عدم ذكر اسمه هناك شيء يجري استغلاله. إذا قلنا ان هجوم (دراكر) كان من مسؤولية سوريا فإننا نرتكب خطأ بشأن حقيقة تاريخية.

وقال قد لا يريد البعض أن يكون الأسد هناك لكن القول إن ذلك بسبب مسألة دراكر هو خطأ واضح.

وقال المسؤول الفرنسي دراكر لم تكن مسؤولية سوريا. دراكر كان من صنع إيران وحزب الله. اسأل أي شخص تابع هذه القضية وسيقول لك نفس الكلام. (رويترز)

حقوق النشر محفوظة لجريدة “الخليج”، © 2018