عادي

رئيس بنما السابق مارتينيلي يواجه محاكمة جديدة

21:53 مساء
قراءة دقيقتين
1

 

 


«أ ف ب»
ألغت محكمة في بنما الجمعة، قراراً يبرئ الرئيس السابق ريكاردو مارتينيلي، من تهمة التنصت غير القانوني والفساد، وأمرت بمحاكمته من جديد.
وقال مكتب النائب العام في بيان نشر على تويتر، إن محكمة الاستئناف العليا أيّدت طلباً بإلغاء الحكم الذي صدر العام الماضي، بتبرئة الرئيس السابق البالغ 68 عاماً الذي تولى الحكم بين عامي 2009 و2014.
واعتبر مارتينيلي الذي يسعى للترشح للرئاسة من جديد في 2024 في تغريدة، أن المحاكمة الجديدة ستعطيه دفعاً سياسياً. وكتب: «اليوم أدركت أنني سأكون رئيس بنما عام 2024. بدون قتال لا توجد انتصارات».
لكن المدعين مثل ميتشل دونز، لا يعتبرون أن إعادة المحاكمة ستكون أمراً إيجابياً لمارتينيلي. وقال دونز وهو الأمين العام السابق للحزب الديمقراطي الثوري الذي كان في المعارضة إبان حكم مارتينيلي: «إنه أمر إيجابي. فالقضية لم تغلق وتوجد فرصة ثانية لإظهار أن هذا الرجل تجسس على خصومه السياسيين مستخدماً موارد الدولة، وانتهك حقوق الإنسان».
وفي أغسطس/آب 2019، اعتبرت محكمة أن مارتينيلي غير مذنب باستخدام الأموال العامة لتسجيل محادثات خاصة، بهدف ترهيب منافسيه السياسيين عندما كان في الحكم. واتهمه المدعون العامون بالتجسس على نحو 150 سياسياً ومسؤولاً نقابياً وصحفياً، وطلبوا سجنه لمدة 21 عاماً.
وفر مارتينيلي من البلاد إلى الولايات المتحدة قبل أيام من انطلاق المحاكمة في عام 2015. واستقر لفترة قصيرة في ميامي ثم احتجزته السلطات الأمريكية في عام 2016 وسلمته إلى بنما بعد عام.
وقال دونز: «إن إدانة مارتينيلي ستكون محطة مهمة في مجال تطور القضاء البنمي. لا يمكن للمرء أن يفقد الثقة بالقضاء، على الرغم من أن بعض الشكوك لا تزال تراودني».

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"