عادي

841 مليون درهم أرباح «دبي لصناعات الطيران» في 2020

18:22 مساء
قراءة دقيقتين
Dgg

دبي: «الخليج»

 أعلنت «دبي لصناعات الطيران المحدودة» عن نتائجها المالية لعام 2020، مسجلة عائدات بـ 4.77 مليار درهم (1.3 مليار دولار). وبلغ الربح قبل الضرائب 919 مليون درهم (250.2 مليون دولار)، كما بلغ العائد على حقوق المساهمين قبل الضرائب 8.4%. وبلغ صافي الربح 841.1 مليون درهم (229 مليون دولار).
بلغ عدد تعهدات شراء الطائرات الجديدة 55 (مملوكة: 38 ؛ مُدارة: 17) وعدد الطائرات المقتناة 38 (مملوكة: 23 ؛ مدارة: 15)، ووصل عدد الطائرات المباعة إلى 28 (مملوكة: 14 ؛ مُدارة: 14) وبلغ عدد اتفاقيات الإيجار والتوسعات الموقعة 125 (مملوكة: 109 ؛ مُدارة: 16).

اتفاقيات تأجيل الإيجار

وقال فيروز تارابور، الرئيس التنفيذي لشركة دبي لصناعات الطيران: كان عام 2020 عاماً استثنائياً، حيث أثر الوباء في الطلب على السفر الجوي وحاجة شركات الطيران إلى الطائرات. وفي ظل هذه الظروف الصعبة، أثبتت دبي لصناعات الطيران قوة إمكانياتها من خلال استخدام وضع السيولة لدينا لمساعدة العملاء، على نحو مبرر، في اتفاقيات تأجيل الإيجار، وتقديم التزامات لـ 55 طائرة، واستلام 38 في عام 2020، وزيادة تعزيز السيولة ورأس المال للشركة.
وأضاف: «لطالما حافظت دبي لصناعات الطيران على واحدة من أكثر محافظ الطائرات تنوعاً بين شركات التأجير الكبرى، بمعدل يقارب ثلاث طائرات مستأجرة للعميل الواحد. وقد سمح لنا هذا التنويع إلى جانب قوة رأس المال لدينا بالتعامل مع الأحداث التي شهدتها شركات الطيران في عام 2020 بطريقة منظمة وتجنب انخفاض الأصول. وبنهاية عام 2020، كانت جميع الطائرات خاضعة لاتفاق أو خطاب نوايا للتأجير أو البيع. وكان الالتزام المنضبط السمة المميزة لشركتنا لفترة طويلة جداً، وكان عام 2020 هو العام الذي أصبحت فيه فوائد هذا الانضباط أكثر وضوحاً».
وأضاف:«ظل قسم الهندسة لدينا مفتوحاً معظم عام 2020، مع الحرص على تحقيق التوازن بين صحة وسلامة موظفينا ومتطلبات عملائنا. خلال عام 2020، حصلنا على تصريح للعمل على طائرة بوينج 777 ورحبنا بأول عميل لدينا من طائرات بوينج 777. وخلال العام، أضفنا خمسة عملاء جدد من شركات الطيران، واستقبلنا عام 2021 بحظيرة طائرات ممتلئة».
وتابع:«إذ نتطلع إلى عام 2021، فإننا نبقى متفائلين بشأن عودة سريعة في الطلب على السفر الجوي بدءاً من صيف 2021 نتيجة نشر اللقاحات الحالية وتطوير لقاحات جديدة والتأثير الإيجابي للتدابير المعمول بها حالياً في المناطق المتأثرة بالفيروس لاحتواء انتشاره. وعلى المدى الطويل، ما زلنا متفائلين للغاية بأن الطلب على الحركة الجوية سيعود إلى مساره التاريخي المتمثل في النمو بمعدل ضعف معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي». 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"