مقال مدفوع

الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تجذب الطلاب ببرنامجها المتميز "3 + 2" للتخرج من الولايات المتحدة

14:06 مساء
قراءة 3 دقائق
au

ساهم إطلاق  القمر الصناعي العلمي "مزن سات"  الذي صممه وبناه طلاب كلية الهندسة في الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة في سبتمبر الماضي، في تسليط الضوء على التعليم المتطور والتدريب العملي الذي تقدمه الجامعة. ونظراً لأن المحطة الأرضية، التي يديرها الطلاب، تستمر في تتبع وجمع البيانات عن غازات الاحتباس الحراري، فقد وضعت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة نفسها كواحدة من المؤسسات الرائدة في الإمارات التي تتبع النموذج الأمريكي في درجتي البكالوريوس والدراسات العليا.

وبصرف النظر عن جودة التدريس التي تعتبر مهمة لتجربة تعليمية تتمحور حول الطالب، يشير البروفيسور ستيفن ويلهايت، نائب رئيس الجامعة الأول للشؤون الأكاديمية، إلى اتباع طرق الدراسات العليا في الولايات المتحدة كعوامل تساعد الجامعة على التميز.
وفي هذ الصدد، صرح البروفيسور ويلهايت: "لدينا اتفاقيات 3 + 2 مميزة مع ثلاث جامعات أمريكية  حيث  يكمل الطلاب ثلاث سنوات من الدراسة الجامعية في الجامعة لدينا، تليها سنتان من الدراسات العليا في الجامعة الشريكة في الولايات المتحدة". ويضيف: "بعد السنة الرابعة من الدراسة، يحصل الطلاب على درجة البكالوريوس من الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، و على درجة الماجستير من الجامعة الأخرى في الولايات المتحدة الأمريكية بعد إتمام السنة الخامسة".

يمكن للطلاب أيضاً اختيار قضاء فصل دراسي أو عام في إحدى الجامعات الشريكة في أوروبا، مع احتساب جميع المواد المطلوبة للحصول على درجة البكالوريوس من الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، حيث تعتبر هذه فرصة ثمينة لتعلم أحدث البرامج في المجالات الناشئة في الجامعة.
 

في العام الدراسي الماضي، أطلقت الجامعة برامج البكالوريوس في الذكاء الاصطناعي (AI) والتصميم الداخلي، وبرامج الماجستير في الطاقة المستدامة والمتجددة، هندسة البنية التحتية، والقيادة التربوية، ما رفع عدد البرامج المتوفرة إلى 25 برنامجا. كما تخطط الجامعة لإطلاق المزيد من البرامج في تخصصات تحليلات الأعمال، إدارة الضيافة والسياحة، القانون الخاص، الهندسة الوراثية، الاتصالات والأمن السيبراني.
 و يقول البروفيسور ويلهايت في هذا الموضوع: "يتم تقييم كل برنامج في الجامعة سنوياً بناءً على الملاحظات الواردة من الطلبة والخريجين ، أصحاب الأعمال والمجالس الاستشارية المكونة من خبراء خارج الجامعة".
لقد أثمرت الجهود المستمرة لمواكبة التغيير في احتياجات سوق  العمل وتحسين جودة التعليم  في تحقيق الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة  تصنيفاً مؤسسياً متميزا حيث صنفت في المرتبة العاشرة في الإمارات، والمرتبة 50 في المنطقة العربية،  بالإضافة إلى ذلك حصلت الجامعة على تصنيف 5 نجوم للتميز المؤسسي العام من QS، كل هذه الانجازات في غضون 12 عاماً فقط. كما تميزت الجامعة بتنوع أعضاء هيئة التدريس فيها و القادمين من حوالي 26 دولة، في المقابل توجد 46 جنسية مختلفة من الطلبة، يستفيدون من إقامة مريحة في السكنات الداخلية للحرم الجامعي.
 

ويوضح البروفيسور ويلهايت: "مرافق الحرم الجامعي في الجامعة لا يعلى عليها في الإمارات، حيث يسهل من خلاله الوصول إلى المعالم الرئيسية للإمارة مثل الشواطئ، الجبال و وسط المدينة". يمتد الحرم الجامعي على 1.3 مليون قدم مربع، ويضم مبنيين أكاديميين رئيسيين لكلية الهندسة وكلية بنك رأس الخيمة لإدارة الأعمال، كما من المقرر الانتهاء من مبنى كلية عبد الله بن علي الشرهان للآداب والعلوم في وقت لاحق من هذا العام.
وعلى هذا النحو، يفيد نائب رئيس الجامعة، قائلاً: "شارف المبنى الجديد للمكتبة على الانتهاء ، وسيكون هناك مسجد جديد في الحرم الجامعي وهو قيد الإنشاء، كما أن هناك مشروع لإنشاء مركز طلابي جديد بحلول عام 2022، يليه مبنى جديد لبرامج لهندسة المعمارية والتصميم الداخلي. يضم الحرم الجامعي أيضاً 39 مختبراً لدعم البرامج الأكاديمية، هذا بالإضافة إلى المباني الإدارية الثلاثة التي تضم مجموعة متنوعة من المكاتب المساعدة مثل مكتب القبول ، مكتب نجاح الطلاب ومكاتب الإدارة العليا بالجامعة. يتميز الحرم الجامعي أيضا بتوفر المرافق الرياضية الداخلية والخارجية.
 

 إلى جانب البنية التحتية المتميزة، تقدم الجامعة أيضاً منحاً دراسية على أساس الجدارة ومساعدات مالية للطلاب بالشراكة مع هيئات خارجية، واعتماداً على الإنجازات الأكاديمية للطلاب والبرنامج الذي اختاروه، يستفيدون من فرصة الحصول على خصومات تتراوح من 25% إلى 100% من الرسوم الدراسية.

القبول مفتوح الآن لفصل الخريف 2020
لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بقسم القبول في الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة https://bit.ly/AURAK-AK 
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yzbfpysa