عادي

شرطة أبوظبي تناقش «جودة الحياة الأسرية»

21:49 مساء
قراءة دقيقتين

أبوظبي: «الخليج»

ناقش أول مجلس رمضاني افتراضي لشرطة أبوظبي موضوعاً حول «جودة الحياة الأسرية في رمضان»؛ وذلك ضمن الدورة الخامسة للمجالس الرمضانية تحت شعار: «عام الخمسين...إنجازات تحققت ومستقبل أكثر إنجازاً».

وأدار المجلس الإعلامي ناصر عبد الله الساعدي من إدارة الإعلام الأمني في شرطة أبوظبي، موضحاً أن المجالس الشعبية تعد موروثاً يعمق أسس التواصل بين أفراد المجتمع الإماراتي المتوحد؛ حيث أصبحت وبتوجيهات كريمة من القيادة الرشيدة مركزاً لانطلاق الحوارات البناءة،

وطرح القضايا الاستراتيجية والتوعوية؛ لتحسين جودة الحياة.

وتحدثت الواعظة موزة مشاري الشامسي كبيرة الوعاظ في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، في المحور الأول عن التلاحم الأسري في رمضان، واهتمام الإسلام بالأسرة، ووضعه لأحكام تسهم في ترسيخ دعائمها وأسس روابطها لبناء مجتمع قائم على التراحم؛ لتكوين نواة المجتمع بالطرق الصحيحة والإيجابية.

ودعت إلى ضرورة زيادة مساحات المشورة والاستفادة من شهر رمضان الفضيل في عقد اجتماعات أسرية على موائد رمضان؛ لتطوير برامج عملية للتربية الأسرية، وتقديم الدعم والرعاية والتوعية للأبناء وصولاً إلى مجتمع يعطي ثماره الطيبة.

واستعرض العقيد الدكتور علي البلوشي المدرب المعتمد بأكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية الأمنية بشرطة أبوظبي في المحور الثاني، دور شرطة أبوظبي في تعزيز جودة الحياة الأسرية ورؤيتها الدؤوبة منذ التأسيس على مواصلة مسيرة التطوير والتحديث في العمل الشرطي، وتحقيق أفضل المؤشرات الإيجابية في الإنجاز والمحافظة على ديمومة الأمن والأمان.

وأكد حرص شرطة أبوظبي على تنفيذ خططها واستراتيجيتها وبرامجها ومبادراتها؛ لضمان استمرار إمارة أبوظبي كمجتمع ينعم بالأمن والأمان والطمأنينة؛ من خلال خدماتها الشرطية العالية الجودة، وتحقيق رسالتها في العمل لمجتمع مستقر.

وتطرق إلى جهودها وجاهزيتها في مواجهة التحديات والأزمات، وكيفية التعامل مع فيروس كورونا المستجد، وتطبيق الإجراءات الاحترازية؛ للوقاية منه عبر تقديم مجموعة من المبادرات التوعوية والخدمات المتكاملة.

وأوضح الدكتور سيف الجابري عضو مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث «دور العمل التطوعي في تحقيق جودة الحياة الأسرية» مشيراً إلى أن معنى جودة الحياة للفرد هو رضا الإنسان عن حياته ونفسه وتفاصيلها أما بالنسبة للأسر فيعني وجود أسرة خالية من المشاكل إلى حد ما وتنعم بالتفاهم والتقدير والبناء المتين، ويتوفر لديها مجموعة من المقومات لتصبح مستقرة وآمنة وسعيدة وتصبح نموذجاً يحتذى.

وذكر أن جودة الحياة الروحانية في شهر رمضان لها مميزات ننتظرها كل عام من خلال مجموعة من القيم الدينية والتشريعات السمحاء كالعفو والتسامح ما يمنح الأسر فرصة التجاوز عن الأخطاء والزلات ويزيد التقارب الاجتماعي والتماسك والتلاحم الأسري.

وتحدث الباحث الاجتماعي عبد الرحمن الحربي المدرب المعتمد بإدارة مراكز الدعم الاجتماعي عن «دور إدارة مراكز الدعم الاجتماعي في تحقيق الأمن الأسري» من خلال المحور الرابع والذي يشمل دور المراكز الوقائية والعلاجية في التعامل مع أكثر من 30 نوعاً من مختلف القضايا والحالات الاجتماعية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yfwebd3k