عادي

اليمن.. اشتباكات جنوبي الحديدة تكلف الحوثيين خسائر كبيرة

01:34 صباحا
قراءة دقيقتين
1

عدن  «الخليج»

 شهدت جبهات الساحل الغربي لليمن، صباح أمس الخميس، اشتباكات بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة جنوبي محافظة الحديدة انتهت بخسائر بشرية في صفوف الميليشيات الحوثية. وحسب المصادر فقد ضاعفت القوات المشتركة المتمركزة في الساحل الغربي خسائر الميليشيات بقصف مركز على ثكنات وأوكار داخل مركز المحافظة.

وأفاد مصدر عسكري، بأن الوحدات المرابطة من القوات المشتركة لتأمين حياة الأهالي في مدينة التحيتا ذات الكثافة السكانية خاضت اشتباكات مع الميليشيات الحوثية التي حاولت التسلل من مناطق نائية صوب خطوط التماس. وأكد الصدر مصرع وجرح عدد من عناصر الميليشيات وإجبار البقية على الفرار.

وفي الجبهات المتقدمة داخل مدينة الحديدة وجهت القوات المشتركة ضربات موجعة بالسلاح المناسب على أهداف محددة استخدمتها الميليشيات الحوثية في استهداف الأحياء السكنية المحررة في شارع الخمسين كما حاولت استهداف الوحدات العسكرية المرابطة في قطاع مدينة الصالح، طبقاً للمركز. جاء ذلك في وقت واصلت الميليشيات الحوثية، استهداف المدنيين في مدينة مارب. 

وذكرت تقارير أن الميليشيات، أطلقت صاروخين باليستيين باتجاه أحياء سكنية في المدينة، وسط أنباء أولية عن سقوط ضحايا مدنيين. 

على صعيد متصل، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنه ووفقاً للإجماع الدولي، يعتزم المبعوث الأمريكي الخاص لليمن، ليندركينج والسفير الأمريكي في اليمن، هنزل، والمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، جريفيث، والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن في الرياض تقديم الإغاثة والحل الدائم في اليمن والبدء بوقف الهجمات على مأرب.

 وكان وزراء خارجية «مجموعة السبع» دعوا، الأربعاء، جميع الأطراف في اليمن، إلى الموافقة على مقترحات الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار. ونددت المجموعة بهجمات الحوثيين ضد السعودية واستمرار هجومهم في مأرب، التي تهدد ما لا يقل عن مليون نازح. 

وقال بيان صدر في ختام محادثات استمرت يومين في لندن: لا يزال الصراع المستمر في اليمن وانعكاساته على وحدة البلاد واستقلالها يشكل مصدر قلق بالغ لمجموعة السبع. وكرر البيان دعم المجموعة لمبعوث الأمم المتحدة الخاص مارتن جريفيث، داعياً جميع الأطراف في اليمن إلى الموافقة على مقترحات الأمم المتحدة بشأن وقف فوري لإطلاق النار، وحرية تدفق الواردات عبر موانئ البحر الأحمر، وإعادة فتح مطار صنعاء، واستئناف المحادثات السياسية الشاملة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"