عادي

«نجم ميت» يتحول إلى مستعر أعظم

15:45 مساء
قراءة دقيقة واحدة
نجم ميت

إعداد: مصطفى الزعبي
اكتشف علماء فلك بواسطة مرصد بالومار في سان دييجو بمدينة كاليفورنيا الأمريكية، «نجماً ميتاً» على بعد 60 مليون سنة ضوئية من الأرض تحول إلى مستعر أعظم. ويعرف النجم باسم «SN 2020fqv»، ويقع في مجرات الفراشة المتفاعلة في كوكبة العذراء، ورصد كل من تلسكوب «هابل» الفضائي والقمر الصناعي «TESS» المستعر الأعظم، وتمكن العلماء من الحصول على تفاصيل غير مسبوقة لعملية الاحتضار، والتقاط الصور قبل وقوع الانفجار وبعده.
وقال رايان فولي، الأستاذ المساعد في علم الفلك والفيزياء الفلكية في جامعة كاليفورنيا بسانتا كروز: «اعتدنا التحدث عن عمل المستعر الأعظم بعد عملية انفجار النجم والتحول، لكن في هذه الحالة الوضع مختلف؛ لأننا نعرف حقاً ما يحدث ورصدنا موت النجم في الوقت الفعلي».
وأضاف: مات النجم منذ ملايين السنين، لكن الضوء مرئي الآن فقط، بالنظر إلى عمق الفضاء.
وقال البروفيسور سامابورن، المؤلف الأول للدراسة: «سمح (TESS) برؤية النجم من جوانب متعددة خلال الانفجار، وعادةً ندرس هذه الانفجارات بعد حدوثها، نظراً لأنها مرئية فقط لفترة قصيرة جداً».
وأضاف: في هذا الانفجار، أجرينا عمليات رصد فائقة السرعة باستخدام «هابل»، مما وفر تغطية غير مسبوقة للمنطقة المجاورة للنجم المنفجر، وتمكن «هابل» من رؤية مواد قريبة من النجم، تُعرف باسم «مادة النجم»، بعد ساعات قليلة من الانفجار. والتقط «TESS» التابع لناسا صورة للنجم كل 30 دقيقة يومياً على مدار أيام قبل الانفجار، وعدة أسابيع بعد ذلك.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"