عادي

«ب 12».. فيتامين يعزز عمل الدماغ والأعصاب

22:36 مساء
قراءة دقيقتين

إعداد: سارة عتيق الهاملي
لا تقل أهمية فيتامين «ب12»عن بقية الفيتامينات الهامة الأخرى، ويطلق عليه مسمى «الكوبالامين»، وهو فيتامين قابل للذوبان في الماء، ويقوي عمل الدماغ والجهاز العصبي عموماً، ويعزز وظائفه، كما يلعب هذا الفيتامين دوراً محورياً في تكوين خلايا الدم الحمراء. ومصادره الغذائية من أصل حيواني، ومنها اللحوم الحمراء، والكبد، والدواجن ويخاطر النباتيون بعدم استهلاك هذه المنتجات مما يؤدي إلى الاستعاضة بالمكملات الغذائية التي تصرف تحت استشارة طبية، وقد تكون الحاجة لهذه المكملات أكثر للنساء الحوامل والمرضعات والكبار في السن.

على سبيل المثال لا ينتج مرض بيرمر(Biermer) بسبب نقص فيتامين «ب12» وإنما لاختلال في امتصاصه في الجسم. طبيعياً يرتبط الفيتامين مع بروتين يسمى العامل الداخلي في المعدة (Intrinsic factor)، ثم يُمتص هذا المركب في جزء معين من الأمعاء( نهاية المعي الدقيق). وفي حال لم تفرز المعدة هذا العامل، حتى مع تناول المكملات الغذائية الخاصة به، فإنه لا يمتص وتستمر حالة العوز في الجسم.

وهناك العديد من الأعراض التي قد تدل على نقص «ب12» مثل: الأنيميا الحادة والإرهاق والإعياء والتعب العام (عدم القدرة على مزاولة الأعمال)، خفقان القلب، عدم وضوح الرؤية، آلام على مستوى المعدة والأمعاء، وعلامات على مستوى الجهاز العصبي مثل عدم تناسق الحركات والتوتر وعدم التركيز قد تصل إلى صعوبة في المشي، وتنميل شديد على مستوى الرجلين واليدين، وأعراض جلدية مثل الطفح الجلدي، والكآبة والعصبية، ومن أشهر الأعراض تورم اللسان واحمراره واختفاء حليمات التذوق (لسان أملس).

وقد تتواجد أسباب وأمراض صحية تؤثر في امتصاص فيتامين «ب12»وهي:

جرثومة المعدة الهيليكوباكتر بايلوري (Helicobacter pylori) والتي تؤدي بدورها إلى تقرحات على مستوى المعدة، الأشخاص الذين يعانون السلياك وكرون، الأشخاص الذين استأصلوا المعدة أو جزءاً منها مثل عمليات المساعدة على إنقاص الوزن، الجراثيم والفيروسات لها تأثير في امتصاص هذا الفيتامين مثل الأشخاص المصابين بفيروس الإيدز، التعرض للكثير من الملوثات والسموم والأدوية (أدوية الحموضة)، كبار السن، حيث يضعف الامتصاص خلال هذه المرحلة من العمر لانخفاض حموضة المعدة، الأشخاص الذين يعتمدون في تغذيتهم على المصادر النباتية فقط. والحوامل والمرضعات.

ويمكن للجسم البشري تخزين فيتامين «ب 12» لمدة طويلة في الجسم، لذلك من الصعب حدوث نقص في استهلاكه إلا عند النباتيين الذين لا يستهلكون أيّاً من المصادر الحيوانية الغنية به أو أي سبب يمنع امتصاصه. ويوجد الفيتامين بشكل طبيعي في مجموعة متنوعة من الأطعمة الحيوانية، ومن الممكن إضافته إلى بعض الأطعمة المدعمة. ولا تحتوي الأطعمة النباتية على فيتامين «ب12» إلا في حالة تدعيمها، ويمكن الحصول عليه بتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة وهي: الأسماك واللحوم، الدواجن، البيض، الحليب، منتجات الألبان، المحار، لحم البقر.

أما عن التحقق من ملصقات الأغذية لمعرفة كميته في الأطعمة المدعمة، فلا يطلب من الشركات المصنعة إدراج فيتامين «ب12»على الملصق إذا كان الطعام يحتوي عليه بشكل طبيعي.

إدارة التغذية المجتمعية-مستشفى توام- شركة صحة- أبوظبي

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y2dtj9ey