عادي

كلباء.. مدينة السحر والجمال

تدعمها المكارم السخية لحاكم الشارقة
00:16 صباحا
قراءة 5 دقائق
الممشى المطاطي بكورنيش كلباء
أحد الأنفاق بطريق وادي الحلو- كلباء
إحدى بنايات واجهة كلباء الشمالية
واجهة كلباء الشمالية
المباني الحكومية بكلباء
بحيرة كلباء

إعداد: محمد الوسيلة
تمضي مدينة كلباء إحدى مدن إمارة الشارقة بالمنطقة الشرقية بخطى واثقة نحو إنجاز مشروعها التنموي طبقاً لهوية واضحة المعالم بعد أن عزَّزت المكارم السخية لصاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، مكانة المدينة؛ حيث كشفت المشاريع التي أنجزت والتي يجري تنفيذها، عن حرص سموّه على أن يجعل كل مدن الإمارة مناطق جاذبة، ولكل مدينة عوامل الجذب فيها وخصائص تميزها.

طريق وادي الحلو - كلباء بمليار درهم ومشاريع بالملايين

فلل وطرق ومحميات وواحات وحدائق وأبراج عالية وكورنيش

كلباء.. مدينة السحر والجمال.. مشروع سلطان التطويري، الذي يشمل كل مجالاتها الحيوية الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والسياحية والثقافية والخدمية؛ ففي المجال الاقتصادي يطل مشروع واجهة كلباء الذي يضم الكثير من المحال التجارية إلى جانب مول كلباء وغيرها من المشاريع العملاقة، أما الجوانب الاجتماعية فتظهر جلية في مشروع القطاع السكني «مدينة الساف» ويشمل إنشاء 650 فيلا جديدة أنجز بعضها وينفذ بعضها الآخر. كورنيش المدينة الذي بات بعد افتتاحه واحة خضراء جاذبة للزوار والسياح إلى جانب السياحة البيئية المتمثلة في افتتاح مركز خور كلباء لأشجار القرم، ومحمية الحفية الرطبة والجافة واستراحة الكتاب وغيرها من مشاريع سيتم تعزيزها بفندق يدعم بشكل أساسي قطاع الضيافة بالمدينة فضلاً عن تدشين حصن كلباء في القطاع التراثي.

وادي الحلو - كلباء

يستهل صاحب السموّ حاكم الشارقة، حزمة المشاريع بمدينة كلباء بإنجاز مشروع تطوير شارع وادي الحلو - كلباء، بكلفة مليار درهم، وافتتاحه أمام حركة السير حتى يتسنى للجميع الوصول السهل والآمن والأسرع إلى مدينة كلباء؛ حيث حقق الطريق بعد افتتاحه الأمان والانسيابية المطلوبة واختصر المسافة بين الشارقة وكلباء إلى ساعة، ويعدّ طريق كلباء من أبرز المشروعات التنموية، والخدمية، والسياحية التي تتبناها إمارة الشارقة، لتطوير مدينة كلباء، بما يخدم أهالي المدينة والزوار، ويسهم في خدمة مختلف القطاعات الحيوية.

قمم الجبال

مشروع «استراحة الكتاب» هو من الأفكار الابتكارية لسموّه؛ حيث تقع الاستراحة على إحدى قمم جبال كلباء بارتفاع 1000 متر فوق سطح البحر، وتطل من الجهة الشرقية على مدينة كلباء بشكل كامل، أما الجهتان الشمالية والغربية فتطلان على بساتين متدرجة على الجبال ستزرع بمختلف أنواع أشجار الفاكهة وستنفذ الاستراحة وفقاً لعناصر العمارة الإسلامية، وتعلوها قبة مميزة بقطر 40 متراً، وستضم مطعماً ومقهى وقاعة متعددة الاستعمال، ومصلّى للرجال وآخر للسيدات، وساحة مخصصة لألعاب الأطفال، إلى جانب إنشاء طريق مخصص للوصول إلى الاستراحة بطول 5 كلم.

المسرح العائم

أيقونة الفنون والثقافة المتجذرة في رحم الإمارة؛ حيث يقع المسرح العائم على كورنيش مدينة كلباء، واستلهم التصميم الذي جاء من فكرة صاحب السموّ حاكم الشارقة، وتصميمه، من شكل الصدفة البحرية، وتحيط بها أحواض مائية، وسيوفر المسرح إطلالة كاملة على كورنيش كلباء وبحر العرب، كما سيضم مرافق متنوعة، منها قاعة متعددة الاستخدام، وصالات عرض تحاكي التراث المحلي، ومقهى وباقي الخدمات، ويتسع لأكثر من 3 آلاف متفرج وسيشكل مقصداً مميزاً ورائعاً للأسر والزوار على مدار السنة.

سوق المواشي

ويعدّ المشروع الخدمي من المشاريع التي يحتاج إليها سكان المدينة؛ حيث اعتمد صاحب السموّ حاكم الشارقة، أخيراً الموقع المخصص لإنشاء سوق المواشي، ومقصب مدينة كلباء، والواقع على الشارع الدائري، بمساحة إجمالية 250 ألف قدم مربعة، وسيوفر عند الانتهاء منه، كل الخدمات والمرافق المتميزة العالية الجودة لمرتاديه.

بحيرة الحفية

تعزيزاً للسياحية البيئية أمر سموّه بتنفيذ مشروع بحيرة الحفية؛ حيث تقع عند مدخل مدينة كلباء الغربي، للقادمين من مدينة الشارقة ومختلف إمارات الدولة، وستستوعب البحيرة 370 ألف متر مكعب من المياه، بعمق مترين، وطول 1800 متر، وعرض بين 200 و350 متراً. وستضم البحيرة عدداً من المرافق والخدمات، منها مطعم ومقهى، ومسجد رئيسي، ومحال تجارية، ومماشٍ جبلية، ومنطقة مخصصة لسيارات المطاعم والمقطورات، ومواقف للسيارات والحافلات وغيرها من الخدمات والعناصر الجمالية الطبيعية. وسينتهي العمل في البحيرة خلال أكتوبر المقبل.

شاطئ كلباء

كما دشن سموّه، كورنيش شاطئ كلباء الذي يعدّ أحد المشروعات التطويرية التي تهدف إلى رفع كفاءة البنية التحتية وتوفير الخدمات لأهالي المنطقة ومرتادي الشاطئ.

كاسر أمواج

لحماية المدينة وسكانها والمحافظة على المشروع التنموي بكلباء، دشن صاحب السموّ حاكم الشارقة، مشروع كاسر أمواج كلباء والواقع على شاطئ مدينة كلباء، ويعد المشروع أحد الأساليب والوسائل لحماية شاطئ كلباء من الأعاصير والعواصف البحرية الموسمية.

سوق الجبيل

وتعزيزاً للمنافذ الخدمية أرسى صاحب السموّ حاكم الشارقة، حجر الأساس لمشروع سوق الجبيل بمدينة كلباء، أحد المشروعات الخدمية المتخصصة التي ستعمل على توفير وتسهيل احتياجات الأسر والعائلات كافة في المنطقة.

حصن خور كلباء

ضمن اهتمامه الكبير بالتاريخ وأمجاد الأجداد دشن صاحب السموّ حاكم الشارقة، في إبريل الماضي، حصن خور كلباء الذي يضم مختلف المقتنيات واللقى المعروضة في إحدى قاعات الحصن، والتي تم العثور عليها من خلال الحفريات وعمليات التنقيب، ويعود بعضها إلى ما قبل الميلاد.

استراحة سد الغيل

أمر صاحب السموّ حاكم الشارقة، بتنفيذ مشروع استراحة سد الغيل المطلة على مسطح مائي طبيعي.

خريطة السياحة

أعرب عدد من الفعاليات الرسمية والشعبية بالمدينة عن مدى امتنانهم لصاحب السموّ حاكم الشارقة الذي يفاجئهم باستمرار بحزمة من المشاريع التطويرية، حتى باتت المدينة رقماً مهماً في الخريطة السياحية البيئة محلياً وعالمياً.

يقول الدكتور سليمان سرحان الزعابي، رئيس المجلس البلدي لمدينة كلباء: «نحن ممتنون لصاحب السموّ حاكم الشارقة، بعد أن أتحفنا بحزمة مشروعات تنموية تطويرية مدهشة، ونرفع أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام سموّه على مكارمه السخية التي تشكل حزمة تطويرية كبيرة، ويعد إنجاز طريق وادي الحلو - كلباء منفذاً آمناً للزوار والسياح للوصول السريع إلي مدينة كلباء للاستمتاع بمواردها ومكوناتها السياحية أبرزها كورنيش المدينة الذي بات ملاذاً جاذباً للزوار والأهالي وسكان المنطقة الشرقي، كما تم تخصيص مساحة بطول كيلومتر في كورنيش المدينة لهواة السباحة سلمت إلى شركة متخصصة في المراقبة وتنفيذ مهام الإنقاذ لممارسي رياضة السباحة».

ويضيف: من أبرز المشاريع التي تشهدها مدينة كلباء، مشروع واجهة المدينة من الناحية الجنوبية وهو مشروع البنايات التجارية والذي ينم في جوهره عن كرم وسخاء صاحب السموّ حاكم الشارقة ونزوعه المستمر للتجديد والتميز والتطوير، كما أكد سموّه اهتمامه بالأمن والاستقرار الاجتماعي والأسري عبر مجمع الساف السكني الذي يضم 650 فيلا سكنية للمواطنين.

مكارم سخية

يقول الدكتور عبد الله الدرمكي، عضو المجلس الاستشاري بإمارة الشارقة: نثمن غالياً مكارم صاحب السموّ حاكم الشارقة السخية، ولا شك أن المشاريع الحيوية بالمدينة تعد استكمالاً لرؤى سموّه بعد أن شهدت كلباء خلال السنوات الأخيرة مشاريع عديدة وبنى تحتية كبيرة لم تكن وليدة المصادفة أو الارتجال؛ وذلك وفق شواهدها التي تتلاحق وكأنها سلسلة متينة من المشاريع.

ثقافة العلم

يقول أيمن عثمان باروت، أمين عام البرلمان العربي للطفل، من أهالي مدينة كلباء: لا شك أن سلطان الثقافة والعلم عزز موقعه الدائم نصيراً للإنسان ومنحازاً لخدمته ورفاهيته، بالثقافة والعلم بدأ ولم ينتهِ واهتم بأساسيات العيش الكريم للمواطن والمقيم. والمشاريع التي أطلقها سموّه في مدينة كلباء كشف بها عما تمتلكه المدينة من مؤهلات سياحية وبيئية تتفرد بها عن المدن الأخرى.

مشاريع شامخة

ورفع خلفان الدرمكي، من أهالي مدينة كلباء، أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السموّ حاكم الشارقة على رؤيته المبتكرة ومكارمه السخية التي أنتجت مشاريع شامخة. وأعربت الإعلامية ابتسام الشاعر الكندي، عن دهشتها وإعجابها اللافت بمنجزات سلطان بإمارة الشارقة عامة وكلباء على وجه الخصوص.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"