عادي

نزار أشرف: فوضى كبيرة تسود الأندية والمنتخبات العراقية

14:59 مساء
قراءة دقيقتين
نزار أشرف
بغداد: زيدان الربيعي
اعترف نزار أشرف، عضو لجنة الخبراء التابعة للاتحاد العراقي لكرة القدم، بوجود فوضى كبيرة في الأندية والمنتخبات الوطنية العراقية، مؤكداً أن بعض مواقع التواصل الاجتماعي تتحكم في عمل المنتخبات وتؤثر سلباً في الجمهور.
وقال أشرف، وهو لاعب سابق بالمنتخب العراقي، كما عمل مدرباً مع أغلب المنتخبات العراقية والفرق الجماهيرية: «خلال المدة الأخيرة شهدنا وجود فوضى كبيرة في الأندية والمنتخبات الوطنية العراقية، وهذا أمر غير صحيح ولن يؤدي إلى حصول نتائج جيدة»، محذراً من أن «بعض اللاعبين المحترفين يرون أنفسهم أكبر من منتخبات الفئات العمرية، وهذا الشعور يجب أن لا يسمح به على اعتبار أن تمثيل المنتخبات الوطنية هو واجب وطني على الجميع»، مؤكداً أن «بعض الإعلاميين والمسؤولين أعطوا للاعبين المحترفين أكثر مما يستحقون على حساب زملائهم المحليين، مما أدى إلى انتقال عدوى تعالي اللاعبين المحترفين على اللاعبين المحليين وقضية اللاعب أحمد سرتيب مثال حي على ذلك».
وأضاف أن «بعض المشجعين هم من يتحكمون ويقودون الأندية، وهذا أمر في غاية الخطورة ويجب التخلص منه، إن الأندية هي الركائز المتينة والصلبة التي تستند عليها الكرة العراقية، وهذه الأندية تحتاج إلى إدارات فاعلة وتمتلك الخبرة والدراية في العمل الرياضي، فضلاً عن ذلك أن بعض مواقع التواصل الاجتماعي تتحكم في المنتخبات العراقية المختلفة وتؤثر بشكل سلبي في الجمهور».
ورأى، أن «بعض اللاعبين الذين يمثلون المنتخب الأولمبي العراقي الآن سيتعرضون إلى القلق على فرقهم التي تحتل المراكز المهددة بالهبوط إلى دوري الدرجة الأولى في الموسم المقبل».
وبشأن المدرب الجديد للمنتخب العراقي الأول، أوضح أشرف، «لقد رشحت لجنة الخبراء خمسة أسماء لمدربين أجانب لاتحاد الكرة العراقي لغرض اختيار أحدهم لتدريب المنتخب العراقي الأول وفقاً لعدد من المعايير المهنية التي تتماشى مع الوضع العراقي الراهن».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"