الابتكارات الدفاعية والثورة الصناعية الرابعة

التحديات الأمنية والتقنيات الناشئة والتداعيات العسكرية
00:21 صباحا
ترجمة وعرض:
نضال إبراهيم
قراءة 8 دقائق
1
1

عن المؤلف

الصورة
1
مايكل راسكا، كاتارزينا زيسك، وإيان باورز
* مايكل راسكا أستاذ مساعد ومنسق برنامج التحولات العسكرية في مدرسة س. راجاراتنام للدراسات الدولية بجامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة. تركز أبحاثه على الجوانب النظرية المتعلقة بسياسات الابتكار العسكري.
* كاتارزينا زيسك أستاذة العلاقات الدولية والتاريخ المعاصر في المعهد النرويجي للدراسات الدفاعية في أوسلو، تركز أبحاثها على الأمن والدفاع والدراسات الإستراتيجية.
* إيان باورز أستاذ مشارك في مركز العمليات المشتركة في الكلية الملكية الدنماركية للدفاع في كوبنهاغن. يركز في أبحاثه على تداعيات العمليات متعددة النطاقات للدول الصغيرة، وتطبيق القوة البحرية والردع.

تجتمع في الثورة الصناعية الرابعة تغيرات خطيرة جلبتها التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي، والروبوتات، والتكنولوجيات النانوية، والأنظمة المستقلة التي تفرض تأثيراً عميقاً في اتجاه وطبيعة الابتكار العسكري وشكل استخدام القوة. يتناول الكتاب هذه القضايا بغية الحرص على توظيف التكنولوجيات الحديثة لغايات سلمية، والعمل على تخفيف العواقب العنيفة لها.

تناقش مجموعة من الخبراء الدوليين المسارات المختلفة للابتكار الدفاعي في الثورة الصناعية الرابعة، والعوامل التمكينية، والقيود في السعي وراء المزايا التكنولوجية العسكرية التي ستشكل طابع النزاعات المستقبلية.

 يبحث الكتاب في تداعيات التقنيات التدميرية للثورة الصناعية الرابعة على الابتكار العسكري وكيفية استخدام القوة، ويوضّح أيضاً كيفية سعي الجيوش الكبيرة والصغيرة على حد سواء إلى الاستفادة من التقنيات الناشئة في الثورة الصناعية الرابعة والآثار التي قد تحدثها على النزاعات المستقبلية.

 يعكس هذا العمل موقف التقنيات الناشئة في سياق الثورات السابقة في الشؤون العسكرية، ويقارن كيف تتبنّى الدول الكبيرة الغنية بالموارد (الولايات المتحدة، والصين، وروسيا) والدول الصغيرة ذات الموارد المحدودة مثل (السويد، والنرويج) تقنيات جديدة وتدمجها، ويستكشف الفرق بين نماذج الابتكار والتكيف المختلفة. يعاين الكتاب أيضاً الآثار التشغيلية للتقنيات الناشئة في بؤر التوتر المحتملة مثل بحر الصين الجنوبي وبحر البلطيق.

 تكيّف الجيوش مع الحداثة

 تستكشف المقالات المنشورة في الكتاب كيفية تكامل الجيوش وتكييفها والاستفادة منها في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وتعاين الآثار الاستراتيجية والتشغيلية المتنوعة. تعكس الموضوعات موقف الثورة الصناعية الرابعة في سياق الثورات السابقة في الشؤون العسكرية، ومقارنة كيفية قيام الدول الكبيرة الغنية بالموارد والدول الصغيرة محدودة الموارد بتبني ودمج تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

 يبين الكتاب الفرق بين الابتكارات المختلفة والتكيف مع نماذج الثورة الصناعية الرابعة والآثار التشغيلية لهذه التقنيات من حيث القوى العاملة، والمجالات التشغيلية، وهيكل وتطبيق القوة. يعلق المؤلفون على ذلك بالقول: «يُنظر إلى التكنولوجيا على نطاق واسع على أنها عنصر حاسم في الفاعلية العسكرية وتأثيراتها. كما قال الباحث الكندي كيث كراوس ذات مرة: إن امتلاك أسلحة حديثة هو عنصر أساسي في تحديد التسلسل الهرمي الدولي للسلطة. نظرياً (وغالباً من الناحية العملية)، فإن امتلاك أحدث التقنيات ذات الصلة بالجيش يضاهي أنظمة أسلحة أكثر فاعلية، والتي تشكل القوة العسكرية التي تترجم بدورها إلى قوة جيوسياسية أكبر. في الوقت نفسه، يعد انتشار التكنولوجيات العسكرية خارج الحدود الوطنية عاملاً أساسياً يؤثر في توزيع القوة في السياسة الدولية. وبالتالي، فإن النشر العالمي للتكنولوجيات العسكرية المتقدمة يجب أن يكون مصدر قلق أمني كبير مثل انتشار أنظمة الأسلحة نفسها. علاوة على ذلك، نحن نعيش في وقت أصبحت فيه التقنيات العسكرية أكثر صعوبة وأصعب في تحديدها وتصنيفها. توفر التقنيات المتقدمة - التي يتم تضمين العديد منها في القطاعات التجارية بدلاً من الصناعات العسكرية - فرصاً جديدة وربما مهمة للتطبيقات الدفاعية، وبالتالي لزيادة التفوق العسكري للمنافسين المحتملين. على عكس ما حدث أثناء الحرب الباردة، فإن الإنفاق على البحث والتطوير العسكري في الغرب يتضاءل الآن بالمقارنة مع نظيره التجاري. التقدم التكنولوجي، لا سيما في مجال الأنظمة العسكرية، هو عملية مستمرة وديناميكية».

 يرى المؤلفون أنه «لم يعد الجيش هو المحرك الأساسي للابتكار التكنولوجي، بل بدلاً من ذلك، تتطلع الجيوش إلى تقنيات تم تطويرها بشكل أساسي في القطاع التجاري على الرغم من إمكانات الاستخدام المزدوج، مثل الذكاء الاصطناعي، والأنظمة المستقلة، والحوسبة الفائقة التقدم في الجيل التالي من الأنظمة القتالية. ومع ذلك، نادراً ما تنتشر مثل هذه التقنيات والقدرات الناتجة بالتساوي عبر الخطوط الجيوسياسية».

 ويضيفون على ما تقدّم: «يتفاوت انتشار التقنيات الجديدة العسكرية – يحتمل أن تكون قوية - وقدرة الجيوش على استغلال إمكاناتها على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم. سيؤثر هذا التوزيع غير المتكافئ بشكل طبيعي في كيفية تأثير هذه التقنيات والقدرات على الأمن والاستقرار الإقليميين. لذلك، من الأهمية بمكان تقييم القدرات النسبية للجيوش للوصول إلى التقنيات الحساسة الجديدة والناشئة والاستفادة منها، والتقدم المحتمل في القيام بذلك، والعقبات التي قد تواجهها، مع التركيز في النهاية على كيفية تأثيرها في المكاسب والخسائر النسبية في القدرات العسكرية الإقليمية. تعد مسألة كيفية تكامل هذه التقنيات الجديدة مع الهياكل العملياتية وهياكل القوة الحالية موضوع الكثير من الجدل في الجيوش في جميع أنحاء العالم. يعدّ مستوى المشاركة البشرية في مستقبل الحرب، والحاجة إلى تغيير العقائد العسكرية، وهياكل القوة وأنماط التجنيد، من الأمور التي تشكّل تحدياً أمام التقنيات الجديدة».

 ديناميكات عسكرية - تقنية جديدة

 يجد مؤلفو الكتاب أنه «على المستوى الاستراتيجي، ستستمر التقنيات الجديدة في خلق ديناميكيات جديدة. أصبحت التحالفات أكثر ترابطاً، ويتم اختبار المفاهيم الاستراتيجية مثل الردع والاستقرار الاستراتيجي. تمثل التقنيات الجديدة تحدياً في الدول الكبيرة والصغيرة على حد سواء، وقد تشجع على إطلاق مراحل جديدة من منافسات التسلح في جميع أنحاء العالم. باختصار، فإن ما يسمى بالثورة الصناعية الرابعة تَعِد بخلق مجموعة جديدة من التحديات عندما يتعلق الأمر بتحديد التقنيات العسكرية الجديدة والمهمة وفهم كيفية خلق هذه القدرات ميزة عسكرية، وبالتالي نفوذاً سياسياً في العقود المقبلة».

 تخلق الثورة الصناعية الرابعة على وجه الخصوص، مجموعة جديدة من الشروط لتطوير وتطبيق التقنيات العسكرية الجديدة. سيكون لهذه الظروف، بحسب الكتاب، تداعيات عميقة على: أ) كيفية تبنّي الجيوش تقنيات جديدة. ب) كيفية تكيّف الجيوش على المستوى العملياتي مع التقنيات الجديدة وتطبيقها. ج) فهمنا لكل من ساحة المعركة التشغيلية والاستراتيجية. د) الاستقرار الاستراتيجي وعدم الاستقرار. 

 يستخدم المؤلفون دراسات حالات، فمثلاً يربط مايكل راسكا الثورة الصناعية الرابعة بشكل مباشر بالموجة التالية في الجدل الحديث الدائر عن الثورة في الشؤون العسكرية. في هذا السياق، تضع المقالات تركيزها ضمن خطين رئيسين: أولاً، تطورت مفاهيم ومناقشات الثورة الصناعية الرابعة حول التغيير الكبير الوشيك في الحرب بشكل تدريجي خلال العقود الثلاثة الماضية. في عام 2006، ذكر كولين غراي بإيجاز خمس مراحل أو «موجات للثورة الصناعية الرابعة» التي أبرزت المناقشات النظرية والموجهة نحو السياسات في الدراسات الاستراتيجية: (1) الاكتشاف الفكري في الفكر الاستراتيجي السوفييتي في الثمانينات، (2) التبنّي المفاهيمي والتكيف في الجيش الأمريكي في أوائل التسعينات، (3) نقطة الذروة في نقاش الثورة الصناعية الرابعة في منتصف التسعينات إلى أواخره، (4) التحول نحو «التحول الدفاعي» في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، و(5) الانعكاس التشكيكي الحاسم في أطروحة الثورة الصناعية الرابعة من عام 2005 فصاعداً. يرى مايكل راسكا أنه منذ منتصف عام 2010، مع تسريع البحث والتطوير لتقنيات جديدة مثل الذكاء الاصطناعي والأنظمة المستقلة، ظهرت بالفعل موجة جديدة من الثورة الصناعية الرابعة يحركها الذكاء الاصطناعي.

 يشير الكتاب إلى أنه مع اختلاف السياق الاستراتيجي، أدى انتشار هذه التقنيات إلى طرح أسئلة نظرية وتوجيهية للسياسة، مماثلة لتلك التي طُرحت في الدراسات الأمنية منذ أوائل التسعينات: هل يشير انتشار التقنيات الناشئة إلى تحول«تخريبي» في الحرب أم أنه مجرد تغيير تطوري؟ إذا كانت التقنيات الناشئة تنص على تحول معطّل في الحرب، فما هي ضرورات تخصيص الموارد الدفاعية، بما في ذلك هيكل القوة ومتطلبات شراء الأسلحة؟ كيف يمكن للمنظمات العسكرية استغلال التقنيات الناشئة لصالحها؟ علاوة على ذلك، ما مدى فاعلية التقنيات الناشئة لمواجهة التهديدات والتحديات الأمنية في القرن الحادي والعشرين، والتي تتميز بالتقلب وعدم اليقين والتعقيد والغموض؟

 الحرب الرقمية والتحول الدفاعي

 بينما ظلت الجوانب العسكرية التكنولوجية محركاً أساسياً في نقاش الثورة الصناعية الرابعة في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، عكست الروايات المختلفة بشكل متزايد أيضاً التغييرات في البيئة الأمنية العالمية والإقليمية مثل صعود الجهات الفاعلة غير الحكومية، والإرهاب، وتهديدات وتحديات الحرب غير المتكافئة. مع الزخم الاستراتيجي المتغير، تحولت الولايات المتحدة نحو مفهوم التحول الدفاعي، ما وسع نطاق التغيير العسكري المتصوّر. بعد هجمات 11 سبتمبر الإرهابية، أصبح التحول الدفاعي «مظلة شاملة لمبادرات متعددة الأوجه»، وذلك بهدف إعادة هيكلة القوات الأمريكية وقوات حلفائها بشكل جذري من خلال إجراء تحولات جذرية في التخطيط الدفاعي، وهياكل القوة التنظيمية، والسلوك العملياتي. في حروب المستقبل، لن يكون هناك شيء مقدس: فكل جزء من عقيدة الدفاع مطروح للنقاش.

 تبحث زوي ستانلي لوكمان وإلسا كانيا في مقالتين عن كيفية تكيف الولايات المتحدة والصين على التوالي مع الثورة الصناعية الرابعة. تقولان: «تبدو التناقضات لافتة للنظر، إذ تستخدم الولايات المتحدة عدداً متنوعاً من نماذج الابتكار للاستفادة من الثورة الصناعية الرابعة، ويمكن رؤية هذا التنوع في الأساليب المختلفة التي تتبعها وتؤدي إلى مستويات مختلفة من النجاح عبر الجيش الأمريكي. من ناحية أخرى، تستخدم الصين استراتيجية من أعلى إلى أسفل للاندماج العسكري- المدني والتي تهدف إلى إنشاء وتعزيز التآزر بين التطورات التجارية الدفاعية وسلاسل التوريد».

 ومن جانبها، تعاين كاتارزينا زيسك نهج روسيا تجاه الثورة الصناعية الرابعة، مشيرة إلى أنه على الرغم من الطموحات الكبيرة وعدد من المبادرات الجديدة، فإن روسيا تكافح وستواصل الكفاح من أجل الاستفادة من الثورة الصناعية الرابعة، وترى أنها مقيدة بمجموعة من المشكلات الهيكلية والظرفية، وتفتقر إلى الموارد والقدرات التي تتمتع بها الولايات المتحدة والصين. ومع ذلك، فقد أظهرت روسيا أيضاً القدرة على تجربة واستغلال تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتضخيم الاستجابات المتماثلة التقليدية وتمكين القدرات غير المتماثلة، بما في ذلك الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت وتطبيق الذكاء الاصطناعي في عمليات المنطقة الرمادية.

 وينظر يورام إيفرون وماجنوس بيترسون إلى الدول الأصغر. يستكشف إيفرون نهج إسرائيل تجاه الثورة الصناعية الرابعة، ويرى أنها في وضع فريد للاستفادة من الثورة الصناعية الرابعة نظراً لتأكيدها على التكنولوجيا لتعويض قيودها الجيوستراتيجية والعلاقة الوثيقة بين قطاع التكنولوجيا الخاص في إسرائيل والجيش الإسرائيلي. في المقابل، يوضح بيترسون في دراسة حالة ثلاث دول إسكندنافية، السويد والدنمارك والنرويج، أن هذه الدول تستثمر مبالغ كبيرة في التطبيقات العسكرية للثورة الصناعية الرابعة. ومع ذلك، هناك القليل من التفكير العقائدي أو الاستراتيجي العام حول فائدتها. بدلاً من ذلك، يركز الخطاب على العواقب القانونية والأخلاقية لمثل هذه التقنيات أكثر من تكاملها على المدى القريب في القوات المسلحة الاسكندنافية.

 أخيراً، يضع إيان باورز وسارة كيرشبرغر الثورة الصناعية الرابعة في سياق تشغيلي. فعند معاينة القوة التخريبية للثورة الصناعية الرابعة على استخدام القوة البحرية، وجدا أن هذه التقنيات قد تغير مدخلات القوة البحرية، لا سيما في استخدام قدرات القتال الشبكية. ومع ذلك، باستخدام دراستي حالة بحر الصين الجنوبي وبحر البلطيق، وجدا أنه في المخرجات التشغيلية الرئيسية لتحقيق السيطرة على البحر، لن تعطل هذه التقنيات الحرب البحرية. يشيران إلى أن الثورة الصناعية الرابعة ستكثّف المنافسة بين السمات التشغيلية للاكتشاف والتخفي والنطاق والفتك، ولكنه في النهاية سيحافظ على التفاهمات الحالية للقوة البحرية وتأثيراتها الاستراتيجية.

 يذكر المؤلفون أن المساهمات الواردة في هذا العمل قد تلامس سطح النقاش فقط، وتبقى أسئلة مفتوحة للإجابة من قبيل التالي: ما الذي تنطوي عليه الثورة الصناعية الرابعة؟ وكيف تؤثر في القوة العسكرية وفاعليتها؟ وما هي التداعيات الأكبر وطويلة المدى لمثل هذه التطورات العسكرية؟

عن المترجم

نضال إبراهيم

كتب مشابهة

1
ماريوس بوسماير، أكيم كيميرلنغ، كيس فان كيرسبرجن، وبول ماركس
1
أولوفيمو أو.تايو
1
أظفر شافي وإلياس نجدي
1
غريغور غال

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

المزيد من الكتب والكتاب

1
عاصم سجّاد أختار
9
هيلين تومسون
1
فرانسيس فوكوياما
1
ماري إليز ساروت
1
تشاي هان كيم
1
لويس ألكسندر بيرج
1
سالفاتور إنجل دي ماورو
2
ويندي فيتزجيبون وجون ليا
https://tinyurl.com/25rbcmtk