عادي

بعد استلام جثتها.. والدة شيماء جمال: كان لدي أمل بأن ابنتي على قيد الحياة

23:17 مساء
قراءة دقيقة واحدة

انتهت الفحوص المخبرية التي أجرتها جهات التحقيق المختصة بمقتل المذيعة المصرية شيماء جمال، التي قٌتلت على يد زوجها بمشاركة شخص آخر، وسمح لأسرتها باستلام الجثة، وصرحت النيابة العامة بدفن جثمانها، بحسب ما نشرت وسائل إعلام محلية، الأحد.

وصرحت والدة المجني عليها بعد السماح بدفن الجثة قائلة: «من المقرر دفن الجثمان وتشييعه من مسجد السيدة نفيسة، صباح الإثنين، بعد استلامه من مشرحة زينهم بالقاهرة، كان لدي أمل بأن ابنتي ستكون على قيد الحياة وأن الجثة لفتاة أخرى».

وأكد الطب الشرعي المصري، أن تحليل البصمة الوراثية أثبت أن الجثة التي عثر عليها في إحدى مزارع البدرشين جنوبي الجيزة تعود للمذيعة شيماء جمال.

وأشار إلى أن البصمة الوراثية تطابقت مع الجثة، وأنه تم إعداد تقرير نهائي يتضمن نتائج التشريح، وتم إرساله إلى النيابة العامة على الفور.

وجدد قاضى المعارضات بمحكمة الجيزة حبس زوج المجني عليها، 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيقات، لاتهامه وآخر بقتلها عمداً مع سبق الإصرار، ويجري استكمال التحقيقات.

وبدأت تفاصيل الحادثة التي هزت الشارع المصري هذا الأسبوع بعدما تلقت النيابة العامة بلاغاَ من عضو بإحدى الجهات القضائية بتغيب زوجته المذيعة شيماء جمال، بعد اختفائها من أمام مجمع تجاري بمنطقة أكتوبر دون اتهامه أحداً بالتسبب بذلك، قبل أن تتوالي المفاجآت لاحقاً ويتأكد وقوف الزوج خلف الجريمة المروعة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"