عادي

استطلاع: 52 % يشترون السيارات المستعملة بناءً على الكيلومترات المقطوعة

17:24 مساء
قراءة دقيقتين

دبي: «الخليج»
كشفت «CARS24»، المنصة الإلكترونية لتجارة السيارات المملوكة مسبقاً، أن 52% من الأشخاص الراغبين بشراء السيارات المستعملة في دولة الإمارات يستندون في قراراتهم إلى عدد الكيلومترات المسجلة في عداد المسافة قبل الشراء. وأشارت الشركة أيضاً إلى أن 50% من هؤلاء يعتبرون كفاءة استهلاك الوقود من المعايير الرئيسية لاتخاذ قرار الشراء، بينما يفضل 48% منهم شراء السيارات المستعملة التي تتناسب مع ميزانياتهم. تأتي هذه النتائج ضمن إطار دراسة حديثة أجرتها «CARS24» بالاشتراك مع مؤسسة الأبحاث الدولية «يوجوف» لفهم العوامل التي تؤثر في قرارات المستهلكين حول شراء السيارات المملوكة مسبقاً في دولة الإمارات.
وقال أبيناف جوبتا، الرئيس التنفيذي لشركة «CARS24» في منطقة الخليج العربي: «تعد دولة الإمارات واحدة من أسرع الأسواق نمواً لتجارة السيارات المملوكة مسبقاً. ويبدو واضحاً أن المستهلكين يعرفون تماماً ما الذي يريدونه؛ حيث تتطلع غالبية المشاركين في الاستطلاع - وهم ينتمون بالمناسبة للعديد من الجنسيات - إلى شراء سيارات يمكنهم الاعتماد عليها لفترة طويلة من الزمن، ويبدون استعدادهم لاستثمار أموالهم في امتلاك سيارات تلبي متطلباتهم هم وأسرهم. ولا تزال السيارات المعتمدة والجودة والأناقة وكفاءة استهلاك الوقود من المعايير الحاسمة الأخرى لاتخاذ قرارات شراء السيارات المستعملة، وهذا توجه سائد في جميع أسواقنا الرئيسية».

الصورة

من جانب آخر، أوضح الاستطلاع أيضاً أن 46% من المستهلكين يستندون في قرارات الشراء إلى تاريخ صنع السيارة وطرازها، بينما حدد 35% منهم فقط المظهر الخارجي للسيارة كعامل رئيسي قبل شرائها.
ومن الجوانب المهمة التي كشف عنها الاستطلاع أيضاً أن 30% من المشاركين يعتبرون ضمان السيارة المستعملة من الشروط الأساسية المسبقة للشراء. وتقدم «CARS24» مع كل سيارة يتم بيعها سياسة إرجاع لمدة 7 أيام وضمان لمدة 12 شهراً. كما يشير 43% تقريباً من المستهلكين إلى أداء القيادة وسمعة العلامة التجارية للسيارة كعوامل مهمة لاتخاذ قرارات الشراء.
على صعيد آخر، قال نحو 40% من المشاركين في الاستطلاع أن عدم وجود أي أضرار في هيكل السيارة يؤثر أيضاً في قرار الشراء. وشدد 30% منهم على أهمية مزايا الضمانات الممددة وخيارات التمويل، واستند 28% في قراراتهم الشرائية إلى عدد المالكين السابقين للسيارة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"