عادي

ولي العهد السعودي يبدأ زيارة رسمية لليونان وفرنسا

18:55 مساء
قراءة دقيقتين
قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان غادر المملكة، الثلاثاء، متوجهاً إلى اليونان وفرنسا، حيث سيؤدي زيارة رسمية للبلدين.
وقال الديوان الملكي السعودي في بيان، إنه «بناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين، واستجابة للدعوات المقدمة لولي العهد، غادر الثلاثاء لزيارة كل من اليونان، والجمهورية الفرنسية».
وأكد الديوان الملكي، أن محمد بن سلمان «سيلتقي خلال الزيارة بقادة اليونان، وفرنسا؛ لبحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك».
وكانت وسائل إعلام يونانية، أفادت الثلاثاء، بأن زيارة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إلى أثينا ستحمل الكثير من الاتفاقات الثنائية بين البلدين.
وذكرت وكالة أنباء «АМНА» اليونانية نقلاً عن مصادر حكومية أن زيارة ولي العهد ستعزز الطبيعة الاستراتيجية للعلاقات بين اليونان والسعودية، حيث سيتم توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية، لاسيما التعاون في مجال الطاقة والدفاع.
وأضافت الوكالة أن «الطبيعة الاستراتيجية للعلاقة بين اليونان والسعودية، والتي تم تأكيدها خلال الزيارة الرسمية لرئيس الوزراء اليوناني إلى الرياض في أكتوبر/تشرين الأول 2021، ستتميز بزيارة رسمية لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لمدة يومين إلى اليونان ولقائه برئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس، وهو ما سيؤكده توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية في أثينا والاهتمام القوي من الجانب السعودي بالاستثمارات الكبرى في اليونان».
وأشارت المصادر للوكالة إلى أن «هذه هي الزيارة الأولى لولي العهد إلى أوروبا منذ إبريل/ نيسان 2018، حيث سيتم فيها تعزيز الاتفاقات من خلال مساهمة اليونان في مجال التعاون الدفاعي مع السعودية بتوفير نظام صواريخ باتريوت المضاد للطائرات، وهي خطوة نالت تقديراً كبيراً من قبل الرياض».
واتفق الطرفان على إنشاء مجلس أعلى للتعاون بين البلدين خلال زيارة ميتسوتاكيس إلى الرياض، كما سيتم التوقيع على اتفاقية إنشاء مجلس التعاون الاستراتيجي في أثينا بعد زيارة ولي العهد.
وبحسب مصادر حكومية، سيرافق ولي العهد وفد حكومي كبير يتألف من وزراء الاستثمار والتجارة والاتصالات والتكنولوجيا إلى جانب رئيس صندوق الثروة الحكومي.
ومن بين الاتفاقيات التي سيتم توقيعها بين الوزراء اليونانيين ونظرائهم السعوديين اتفاقية التعاون العسكري واتفاقية التعاون في مجال الطاقة، حيث تصبح اليونان مركزاً لنقل الطاقة إلى أوروبا، إضافة إلى اتفاقيات في مجال العلوم والتكنولوجيا والثقافة.
كما سيوقع الطرفان اتفاقية لإنشاء مشروع ممر البيانات من الشرق إلى المتوسط ​​متخصص بتوصيل كابل أرضي تحت الماء لنقل البيانات بين آسيا وأوروبا عبر السعودية وقبرص واليونان، سيتم تنفيذه اعتباراً من الخريف المقبل.(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"