عادي

«دماغ الأنثى» يُحيل عالم أعصاب إلى التحقيق

23:58 مساء
قراءة دقيقة واحدة
جون بول ليتش

اعتذر البروفيسور جون بول ليتش، عالم الأعصاب ورئيس قسم الطب في جامعة غلاسكو، بعد تعرضه لانتقادات شديدة، لإظهار النساء في رسم كاريكاتوري ل«دماغ الأنثى»، يشير إلى جزء منه «لقد أخبرتكم بهذا القدر»، لكن الرسوم الكاريكاتورية ل«دماغ الأنثى» تلقت ردود فعل عنيفة على نطاق واسع، بعد أن اشتملت على تسميات أصغر مثل «مهارات القيادة» إضافة إلى «تحقيق الرغبات مقابل الاحتياجات». وفي الوقت نفسه، تم تصنيف أقسام أكبر من الدماغ على أنها «مركز التحكم في القيل والقال» و«الأحذية» و«الأشياء اللامعة والألماس الشمي». وهو مصطلح يشير إلى العصب الذي يمكّن حاسة الشم.

كما تم تصوير الجزء الرئيسي من «دماغ الأنثى» على أنه «مولد الصداع»، ومقطع إلى جانب شكل كبير كُتب عليه «تحدث، وتحدث والمزيد من الكلام».

وتقدمت فتيات ونساء في اسكتلندا بشكاوى ضد جون؛ حيث اعتبرن أن المسألة لا تعد مزاحاً، ويواجه جون الآن تحقيقاً بشأن الرسوم.

وأصر البروفيسور، على أن الهدف من عرض الرسم البياني المثير للجدل، هو توضيح أنه لا يوجد فرق في الحياة الواقعية للجنسين؛ إذ استخدم رسماً لهومر سيمبسون لتصوير «الدماغ الذكوري»، والذي تضمن عناصر مثل «النوم» و«الكعك».

https://tinyurl.com/3hk2p3hu

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"