عادي

«محمد بن راشد للمعرفة» تختتم مشاركتها في «لندن للكتاب»

نظمت أنشطة وجلسات ثقافية حوارية
23:06 مساء
قراءة دقيقتين
خلال نشاطات المؤسسة في "لندن الدولي للكتاب"

دبي: «الخليج»

اختتمت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة مشاركتها في معرض لندن الدولي للكتاب الذي أقيم خلال الفترة من 18 حتى 20 إبريل الجاري. وضمَّت أجندة المؤسَّسة العديد من الأنشطة التي سلَّطت من خلالها الضوء على مشاريعها المعرفية ومبادراتها على المستوى العالمي.

قال جمال بن حويرب، المدير التنفيذي للمؤسَّسة: «شكَّل معرض لندن الدولي للكتاب فرصة مهمة للتواصل مع الشركاء والمهتمين بمجالات العلم والثقافة والمعرفة على المستوى العالمي. كما أتاح للمؤسَّسة فرصة مميزة لتعزيز مكانتها كمؤسَّسة رائدة في مجال صناعة المعرفة، وأسهم في توسيع دائرة الشراكات والعلاقات التي تربط المؤسَّسة بأهم أقطاب صناعة المعرفة حول العالم».

وشملت فعاليات اليوم الأخير من مشاركة المؤسَّسة في المعرض عدداً من الفعاليات والأنشطة والجلسات الحوارية، حيث زار منصور عبدالله بالهول الفلاسي، سفير الإمارات لدى المملكة المتحدة منصة المؤسَّسة في المعرض إضافة إلى وفد من مركز تريندز للبحوث والاستشارات، اطلع على مبادرات وبرامج ومشاريع المؤسَّسة.

ونظَّمت المؤسَّسة في اليوم الختامي جلسة حوارية ضمن سلسلة «حوارات المعرفة» بعنوان «التفاعل مع الجماهير.. الابتكار والأخلاقيات»، استضافت خلالها الصحفية ليلى مغربي، وتحدَّثت خلالها عن البودكاست والإمكانيات التي يتيحه للأفراد والمؤسَّسات في تحويل المحتوى الصوتي إلى مصدر دخل وإيصال الرسالة إلى جمهور واسع.

وأكَّدت مغربي أن التفاعل مع الجماهير يعد عنصراً أساسياً في جعل البودكاست ناجحاً، وأنَّه يمكن الحفاظ على هذا التفاعل وزيادته من خلال الابتكار واتباع بعض الأخلاقيات.

ونظَّمت المؤسَّسة ندوة نقاشية ضمن «برنامج دبي الدولي للكتابة» بعنوان «الترجمة العلمية.. آفاقها ومستقبلها»، قدَّمها الدكتور غانم السامرائي وتناولت أهمية الترجمة العلمية التي تتطلب مهارات خاصة، وتتطلب فهماً عميقاً للموضوعات العلمية والمواد المترجمة.

وأكَّد السامرائي أهمية عنصر التوطين في الترجمة العلمية للتخلص من الصراع الثقافي بين لغتين، وإشاعة المصطلحات المترجمة بين الجمهور عبر وسائل الإعلام، وأنَّه يجب التركيز على أهمية استخدام صياغات سلسة ومفهومة للنص المترجم والاحتفاظ بجميع المعلومات وعدم التقليل منها.

وأوضح السامرائي أن الترجمة يجب أن تكون مرجعاً موثوقاً للمعلومات العلمية، ونادى بضرورة توفر المصادر العلمية اللازمة للترجمة، واستشارة خبراء في المجال عند الحاجة لذلك، والحرص على اختيار المصطلحات المناسبة في المجال العلمي، وتجنب استخدام المصطلحات الجديدة التي لم تصبح شائعة بعد.

ونظَّمت المؤسَّسة جلسة نقاشية ضمن «استراحة معرفة» ناقشت رواية «دائرة التوابل.. الهوية والرائحة وتاريخ دبي الحديث» للكاتبة صالحة عبيد والتي حاورها الناقد هيثم حسين.

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/2fayytn4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"