خالد بن سلطان في ذمة الله

16:48 مساء
قراءة دقيقتين

د. عارف الشيخ

ما أصعب فقد الشباب على مجتمع مثل مجتمع دولة الإمارات الذي يعوّل مستقبله على الشباب وقليلٌ ما هم.
ثم ما أصعب فراق الولد على الوالدين، يربيان قلبه وعاطفته، ويرعيان طفولته وشبابه، أملاً في أن يريا أمنياتهما مجسدة فيه، ولا أحد يحب أن يرى أحداً أحسن منه خَلقاً وخُلقاً، وأكثر منه مالاً، وأعلى منه منصباً ومنزلة، إلا الوالد فإنه يفخر بابنه وهو يتقلد أعلى المناصب، ويسعد إذا رآه موهوباً يلفت أنظار الناس، أو محمود الخصال بين الناس.
عزاؤنا اليوم نقدمه إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في فقيده وفقيدنا جميعاً: الشيخ خالد بن سلطان بن محمد القاسمي رحمه الله.
نقدم العزاء وقلوبنا تعتصر ألماً وحرقة، إذ لا نكاد نصدق هذه الفاجعة الموجعة بهذا الشكل المفاجئ، ولعمري متى لم يكن حلول الموت مفاجئاً ؟
رمتني بنات الدهر من حيث لا أرى
فكيف بمَن يُرمى وليس برامِ
فلو أنني أُرمى بنبل رأيتها
ولكنني أرمى بغير سِهام

فقيدنا خالد بن سلطان كان محبوباً من الجميع، ومحبّاً للجميع، ومخلصاً لوطنه، ومتواضعاً كوالده، ذا حسّ فني وهندسي راقي، أحَبَّ التخطيط العمراني، فتقلّد أعباءه من غير تأفف، وعمل في صمت.
واليوم وقد رحل الفقيد الشاب في صمت رهيب، سوف تخلده لمستُه الفنية في تصاميم الجسور في مناطق حيوية، في الشارقة الباسمة حتى في ساعة الأحزان.
نعم... الشارقة ثكلى بفراق خالد من غير شك، ولكنه ليس أوّل خالد تفقده الشارقة، ودمعة والده ووالدنا جميعاً الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي سخينة عليه وثمينة، لكن ليس أسخن وأثمن من دموعه التي سكبها عند وصول جثامين شهداء الوطن المشاركين في أداء الواجب ضمن قوات التحالف.
فسموّ أبي محمد الشيخ سلطان القاسمي معروف عنه أنه يحب كل أبناء الشارقة وكل أبناء الإمارات، ولا أجمل ولا أبلغ من كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عندما قال في عزائه له: أسأل الله أن يملأ قلب أخي سلطان سلواناً وصبراً، وقال سموه أيضاً: رأينا حبك لكافة أبناء وطنك، أسأل الله أن يربط على قلبك الجميل.
فأنت اليوم رايتُك عند الشعب بيضاء، وأبناء الشارقة كلهم أبناؤك ويلهجون لك بالشكر، ولكن مع ذلك فإنك كأب، لك خصوصيتك، ولسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي كأم لها خصوصيتها.
لكنني أقول يا صاحب السمو، إن قلبك كبير كما وصفه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، فليتسع قلبك الكبير لكل حزن قدّره الله عليك.
وإن قلبك جميل كما وصفه الشيخ محمد بن راشد، فليكن صبرك على المصاب الجلل أجمل، والشاعر يقول:
ولو شئت أن أبكي دماً لبكيتُه
عليه ولكنْ ساحة الصبر أوسع

عن الكاتب

مؤلف وشاعر وخطيب. صاحب كلمات النشيد الوطني الإماراتي، ومن الأعضاء المؤسسين لجائزة دبي للقرآن الكريم. شارك في تأليف كتب التربية الإسلامية لصفوف المرحلتين الابتدائية والإعدادية. يمتلك أكثر من 75 مؤلفا، فضلا عن كتابة 9 مسرحيات وأوبريتات وطنية واجتماعية

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"