عادي

حفل تخرج افتراضي للدفعة الـ 11 لجامعة السوربون أبوظبي

01:34 صباحا
قراءة دقيقتين
1


أبوظبي: «الخليج»
  احتفلت جامعة السوربون أبوظبي بتخريج الدفعة الحادية عشرة، وذلك في حفل افتراضي ضم 203 طلاب وطالبات من حملة درجتي البكالوريوس والماجستير، تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وبحضور زكي أنور نسيبة، وزير الدولة ورئيس مجلس أمناء جامعة السوربون أبوظبي، والبروفسور جان شامباز، نائب رئيس مجلس الأمناء ورئيس جامعة السوربون.
بدأ الحفل بالنشيدين الوطنيين لدولة الإمارات والجمهورية الفرنسية، واستُهلّ بكلمة ألقاها زكي أنور نسيبة، حيث أبدى شعوره بالفخر تجاه الجهود الجبّارة التي بذلها الطلبة في هذا العام، وأثنى على قدرتهم على مواجهة تحديات فريدة من نوعها، في ظل وضع استثنائي لم يشهده العالم من قبل.
 كما أكد حرص الجامعة على أن تكون منارة أكاديمية متألقة تعوّل على الاستثمار في العقل البشري، وهو مبدأ أرسى دعائمه المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس دولة الإمارات العربية والمتحدة، حيث قال: «بناء الرجال أصعب من بناء المصانع، والدول المتقدمة تقاس بعدد أبنائها المتعلمين»، ومن هذا المنطلق، لطالما كانت خدمة المجتمع والمساهمة في العملية التنموية لدولة الإمارات المتحدة.
كما أشاد بالجهود الحثيثة التي تبذلها الهيئة الأكاديمية والهيئة الإدارية، والتي تهدف لتطوير هذه الجامعة التي تعكس عمق الشراكات الاستراتيجية بين فرنسا والإمارات، وأعلن عن اكتمال بناء سكاي- مركز السوربون للذكاء الاصطناعي، وخطة الجامعة الرامية لاستقطاب كبار العلماء إلى مركز السوربون للذكاء الاصطناعي في بداية عام 2021.
تلتها كلمة ألقاها البروفسور جان شامباز، الذي هنأ فيها جميع الطلبة على جهودهم ونجاحهم في تخطي هذه السنة، رغم جميع التحديات، كما عبّر في خطابه عن تفاؤله حيال الإنجازات التي حققتها الجامعة، في ظل إدارة مديرة الجامعة البروفسورة سيلفيا سيرانو ونوابها. 
وشهد الحفل كلمات ألقاها طلبة الجامعة، وتم اختتامه باستعراض فيديو عن الجامعة، والخدمات التي تقدمها للطلبة الخريجين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"