عادي

مؤتمـر باريـس لدعـم انتقـال الســودان ينطلق اليـوم

02:01 صباحا
قراءة دقيقتين
1

الخرطوم، القاهرة «الخليج»: 

ينطلق اليوم الاثنين بالعاصمة الفرنسية مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان، الذي تنظمه وتستضيفه الحكومة الفرنسية،  بمشاركة رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك،إلى جانب عدد من رؤساء الدول والحكومات والمنظمات الإقليمية والدولية، فيما  قال مسؤول سعودي سيشارك مباشرة في محادثات إعادة هيكلة ديون السودان: إن المملكة ستضغط من أجل اتفاق واسع لخفض ديون الخرطوم التي تتجاوز 50 مليار دولار.

وبحسب بيان لمجلس السيادة السوداني، أمس الأحد، فإن البرهان الذي وصل إلى باريس سيلقي كلمة خلال المؤتمر، كما سيجري العديد من اللقاءات الثنائية على هامش المؤتمر.

ويشارك في المؤتمر كل من رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ووزيرة الخارجية مريم المهدي.

ويتكون الوفد السوداني من 31 مسؤولاً حكومياً. 

إلى ذلك، وصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس ، إلى باريس، للمشاركة في مؤتمر باريس لدعم السودان، وفي قمة تمويل الاقتصادات الإفريقية.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية: أن السيسي يعتزم التركيز خلال أعمال «مؤتمر دعم المرحلة الانتقالية في السودان»، على أهمية تكاتف المجتمع الدولي لمساندة السودان، خلال المرحلة التاريخية المهمة، التي يمر بها، واستعراض الجهود المصرية الجارية في هذا الصدد على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية والأمنية.

من جهة أخرى، قال مسؤول سعودي سيشارك مباشرة في محادثات إعادة هيكلة ديون السودان: إن المملكة ستضغط من أجل اتفاق واسع لخفض ديون الخرطوم التي تتجاوز 50 مليار دولار.

وقال المسؤول السعودي، مشترطاً عدم الكشف عن هويته، «فيما يخص إعادة الهيكلة، سنضغط أكثر كي يعيد الجميع هيكلة الديون وإتاحة مجال أكبر للسودان لالتقاط الأنفاس ودعم الإصلاحات».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"