عادي

واشنطن تطالب الحوثيين بإخلاء سفارتها في صنعاء فوراً

غارات التحالف تكبد الميليشيات المزيد من الخسائر بصرواح والبيضاء
01:18 صباحا
قراءة 3 دقائق

عدن-«الخليج»:

طالبت الولايات المتحدة، مساء الخميس، ميليشيات الحوثي بإخلاء السفارة الأمريكية في صنعاء فوراً، داعية إلى الإفراج عن موظفين يمنيين في سفارتها بصنعاء. وقال متحدّث باسم الخارجية الأمريكية، في بيان، إنّه تمّ الإفراج عن غالبية الموظفين المحليين في السفارة الأمريكية في العاصمة اليمنية، مضيفاً أن «موظفين يمنيين في سفارتنا ما زالوا محتجزين دون تفسير وندعو إلى الإفراج الفوري عنهم». وتابع «ندعو الحوثيين إلى إخلاء المقار فوراً وإعادة جميع الممتلكات الأمريكية التي تمّ الاستيلاء عليها». وأردف أنّ «حكومة الولايات المتحدة ستواصل جهودها الدبلوماسية لتأمين الإفراج عن موظفينا وإخلاء سفارتنا».

وكانت تقارير أفادت قبل أيام، بأن مسلحي جماعة الحوثي اقتحموا المبنى الذي كانت تتخذه الولايات المتحدة سفارةً لها في صنعاء، ونهبوا كمية كبيرة من التجهيزات والمعدات، وذلك بعد أيام من اختطاف حوالي 25 شخصاً بقوا في مبنى السفارة بعد تجميد عملها. يجيء ذلك فيما طالب عدد من أعضاء الكونجرس بإعادة الميليشيات الحوثية إلى قائمة الإرهاب. وفي تغريدة على حسابه على تويتر قال عضو الكونجرس دان كرينشاو، إن الحوثيين اقتحموا السفارة الأمريكية في اليمن واحتجزوا رهائن، مضيفاً: «لكن في غضون شهر من تولي جو بايدن الرئاسة قام بشطب الجماعة من قائمة الإرهاب!». وشدد على أن تلك الخطوة أظهرت ضعف الولايات المتحدة تجاه أعدائها،

من جانب آخر، أعلن التحالف العربي حصيلة جديدة لعملياته في اليمن، ضد ميليشيات الحوثي. وقال في بيان إنه:«تم تنفيذ 21 عملية استهداف لآليات وعناصر حوثية في صرواح والبيضاء». وأضاف أن نتائج تلك العلميات أسفرت عن مقتل 105 مسلحين من عناصر حوثية وتدمير 13 آلية عسكرية خلال 24 ساعة. والخميس، أعلن التحالف، استهداف منظومة دفاع جوي لميليشيات الحوثي الانقلابية جنوب محافظة مأرب اليمنية.

وسبق ذلك أن أعلن التحالف العربي، تنفيذ 22 عملية استهدفت ميليشيات الحوثي في صرواح والبيضاء. وأوضح التحالف العربي، في بيان، أن العمليات أسفرت عن مقتل 125 إرهابياً وتدمير 14 آلية عسكرية.

في غضون ذلك تواصلت الاشتباكات على جبهات مأرب، مع استمرار الغارات الجوية لطيران التحالف، وذكرت التقارير أن قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية شنت هجوماً على مواقع ميليشيات الحوثي في الجبهة الجنوبية لمحافظة مأرب. وأوضح رئيس هيئة العمليات الحربية اللواء الركن ناصر الذيباني، أن عناصر الجيش تمكنوا خلال العملية الهجومية من تطهير جيوب الحوثيين في عروق الرملية بجهة حريب، ملحقين بالميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح. وأكد المتحدث العسكري أن «رمال مأرب ستكون مقبرة لمن تسول له نفسه الاعتداء عليه».

وقال «من يأتي مأرب معادياً فسيموت على مداخلها قبل أن يصل إليها».

وخلال الأيام الماضية، تكبدت ميليشيات الحوثي هزائم قاسية على يد قوات الجيش اليمني والمقاومة المشتركة، وذلك في محافظات تعز والحديدة ولحج ومأرب.

وأحرزت قوات الجيش اليمني تقدماً ملحوظاً في الجبهات الغربية من مدينة تعز، جنوبي البلاد، فيما تدور المعارك على أشدها في جبهات مأرب (شرق)، وهو محور أعنف المواجهات منذ أكثر من عام.

بحث الاحتياجات الإنسانية للمهجرين في مأرب

بحث وكيل محافظة مأرب عبدربه مفتاح، مع رئيسة بعثة الصليب الأحمر في اليمن كاترينا ريتز، الوضع الإنساني المأساوي الذي تعانيه آلاف الأسر المهجرة قسرياً، بسبب استمرار عدوان المليشيات على مناطقهم. وتطرق النقاش إلى أوضاع النازحين في محافظة مأرب التي باتت تؤوي أكثر من 2 مليون نازح ومهجر قسرياً من المحافظات موزعين في نحو 161 مخيماً وتجمعاً سكنياً بالإضافة إلى مئات الآلاف من المهاجرين الأفارقة الذين يصلون إلى المحافظة بشكل يومي.وأوضح المسؤول اليمني أن النازحين والمهجرين قسرياً في محافظة مأرب وخاصة الذين هجرتهم الميليشيات الانقلابية مؤخراً من مديريات رحبة وماهلية وحريب والعبدية وجبل مراد والجوبة يعيشون أوضاعاً إنسانية صعبة وهم بحاجة إلى تدخل عاجل واستجابة طارئة لتأمين احتياجاتهم الأساسية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"