عادي

خلايا الشبكية تسبب مشكلات الإبصار

21:52 مساء
قراءة دقيقة واحدة

قالت دراسة حديثة نشرت بمجلة «التقارير العلمية» إن بعض أمراض العيون - كمرض الجلوكوما- ترتبط بتغير ببيئة خلايا الشبكية.

تتأثر العين بنقص التروية أي تراجع وصول الدم للدماغ، وتصاب بكثير من الأمراض غير الجلوكوما، ما يؤدي إلى انخفاض وصول الدم إلى الخلايا العصبية ومن ثم موتها ما ينتج عنه العمى، أما المصفوفة خارج الخلية فلها تأثيرات في الخلايا الممتدة بداخلها، واعتماداً على مكون المصفوفة فإن التأثير إما يؤدي إلى حياة الخلية أو إلى موتها، حيث تتكون من خليط من البروتينات ينتج ويفرز الخلايا ذاتها.

قام باحثون بتحليل مكونات «المصفوفة خارج الخلية» بالشبكية والعصب البصري ومقارنة الأنسجة المتأثرة بنقص التروية بالسليمة، ووجدوا بالعصب البصري ارتفاعاً بالبروتينات المعروفة بعائلة الليكتيكان بعد نقص التروية، ووجد بالشبكية تزايد ببروتين فيبروتكتين، وحلل الباحثون كذلك بروتينات تظهر في متغيرات مختلفة ويختلف تكونها بالأنسجة التي يقل إمداد الدم بها عن تلك التي تتكون في ظروف طبيعية، ويتغير تبعاً لذلك تكون المصفوفة خارج الخلية نتيجة تأثير نقص التروية. يقول الباحثون إنهم ينوون اكتشاف الدور الوظيفي لكل مكون بالمصفوفة خارج خلوية في عملية تطور الأمراض المرتبطة بنقص التروية، فإذا تم فهم التغيرات بتلك المصفوفات فإن ذلك يساعد على التعرف إلى عمليات التنكس العصبي وربما يشكل ذلك انطلاقاً لتطوير علاجات جديدة.

المصفوفة خارج الخلية مجموعة من الجزيئات التي تفرزها الخلايا ذاتها والتي تعطي دعماً بنيوياً وحيوياً كيميائياً للخلايا المحيطة بها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/4xw6c3sn