عادي

مؤشر «أوبر» للمفقودات.. الكتب تتفوق

12:36 مساء
قراءة دقيقتين
دبي: «الخليج»
تعود شركة «أوبر» لتذكر بقائمة مفقودات الركاب خلال العام الماضي، وتطلق نشرتها السنوية الخامسة لمؤشر «أوبر» للمفقودات 2021. يقدم المؤشر سنوياً لمحة عن أكثر الأشياء الشائعة التي ينساها ركاب أوبر، كما يدرج بعضاً من أكثر الأشياء إثارة للدهشة من المفقودات. ويحدد أكثر المدن التي تدفع للنسيان، وأكثر الأيام التي ينسى فيها الركاب أشياءهم خلال الأسبوع. وإليكم لمحة عن نتائج المؤشر في دولة الإمارات.
تصدرت الهواتف والكاميرات قائمة المفقودات في دولة الإمارات كما هو متوقع، تتبعها مباشرة الأغراض الشائعة عالمياً من المحافظ والحقائب والمفاتيح. لكن اللافت هذا العام، تفوّق الكتب على «السجائر الإلكترونية» في قائمة المفقودات الأكثر شيوعاً، إذ إنها احتلت المرتبة الثامنة. ويسعدنا أن نلحظ هذا التحول الإيجابي في العادات التي يشغل بها الناس أوقاتهم.
يتواصل العديد من الركاب مع «أوبر»، وهم يسألون عن مفقوداتهم، وتتصدر كل من المجوهرات وعلب المكياج والساعات، رأس قائمة الأغراض الأكثر إثارة للدهشة في هذا العام. وكان من اللافت هذا العام أن مزيداً من الناس ينسون مظلاتهم في سيارات أوبر في دولة الإمارات، وهذا أمر غير طبيعي، فمن سيحتاج لمظلة هنا! وقد نسي أحدهم «كاميرا» تقليدية من الطراز القديم الذي يستخدم شرائط الأفلام.
ومع اقتراب نهاية العام، يبدو أن الركاب قد بدأوا يفقدون تركيزهم، حيث سجل شهرا ديسمبر ويناير أعلى حالات النسيان خلال العام الماضي. كما أنه ازدادت حالات النسيان خلال فترة الصباح، وتحديداً بين الساعة 8-9، التي قد تُعزى إلى التأخر عن العمل صباحاً، بالإضافة إلى تسجيل أيام الخميس والجمعة لأعلى الحالات.
-------------------------------------
أكثر 10 أشياء تم نسيانها في الإمارات:
هاتف/كاميرا
حقيبة يد/محفظة
حقيبة ظهر/ حقيبة سفر/ مستندات/ صندوق/ أمتعة
مفاتيح
نظارات
ملابس
سماعات/مكبر صوت
كتب
بطاقات هوية/ رخصة القيادة
مجوهرات/ساعات /مكياج
--------------------------------------
ذروة حالات النسيان:
السبت 2 يناير 2021
الاثنين 14 ديسمبر 2020
الأحد 29 نوفمبر 2020
الجمعة 27 ديسمبر 2020
الأحد 8 مارس 2020
--------------------------
أكثر أوقات النسيان خلال اليوم:
9 صباحاً
1 ظهراً
8 صباحاً
----------------------------
أكثر الأيام التي يحصل فيها النسيان
الخميس
الجمعة

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"