عادي

التهاب المسالك البولية

22:35 مساء
قراءة 3 دقائق

د. محمد حوران

التهاب المسالك البولية هو عدوى تصيب أي جزء من جهازك البولي: كالكليتين والحالبين والمثانة والإحليل. وتشمل معظم الالتهابات الجزء السفلي من المسالك البولية (المثانة والإحليل)؛ بسبب بكتيريا موجودة في البراز تُدعى E. Coli تشكل نسبة 85% من مجمل الالتهابات أو بسبب أنواع أخرى بكتيرية أو فطرية.

يمكن أن تصيب العدوى جميع الفئات العمرية ولكن تكون النساء أكثر عرضة للإصابة مقارنة بالرجال.

طرق العدوى:

- طريق تصاعدي: ينتج عن تصاعد العدوى من العجان والمهبل والشرج إلى الإحليل حتى تصل للمثانة (الخطر متزايد عند الإناث؛ حيث إن مجرى البول أقصر) وقد يصل الالتهاب إلى الكلية مما يسبب ما يُدعى التهاب الحويضة والكلية.

- الدم: غير شائع، ولكن يظهر مع بكتيريا مثل المكورات العنقودية الذهبية S. aureus في الجلد، وبعض الفطريات ومرض السل الرئوي.

- عن طريق الأوعية اللمفاوية: نادر، وتظهر في مرض الداء المعوي الالتهابي IPD أو خراجات تتوضع في المنطقة المحيطة بالجهاز البولي.

الأعراض: كثرة التبول والسلس البولي، الحرقة البولية، بول متكرر بكميات صغيرة، تغير لون البول، رائحة بول كريهة، ألم أسفل البطن، حرارة وقشعريرة. وقد يترافق التهاب المسالك البولية مع جميع الأعراض السابقة أو بعض الأعراض فقط.

من هم المرضى الذين يزيد احتمال الإصابة بالتهاب المسالك البولية عندهم؟

1. الإناث وخاصة الحوامل

2. سن النشاط الجنسي

3. سن اليأس أو تناول أنواع معينة من حبوب منع الحمل

4. مرضى السكري

5. مرضى الحصوات البولية

6. تشوهات المسالك البولية

7. كبار السن ومرضى نقص المناعة

8. من لديهم التهاب مسالك بولية سابق

9. انسداد المسالك البولية لأي سبب: مثل الحصوات الحالبية وتضيقات الحالب وغيرها.

يصنف التهاب المسالك البولية حسب العضو المصاب إلى:

- التهاب الحويضة والكلية: يترافق مع ألم في الظهر والخاصرة، حرارة شديدة، حرقة في البول وتحتاج إلى الدخول للمستشفى للعلاج.

- التهاب المثانة: يشعر المريض بثقل أسفل البطن، تبول متكرر ومؤلم، ضغط في الحوض وقد يظهر دم في البول.

- التهاب الإحليل: حرقة بولية وإفرازات من فتحة البول الخارجية.

التشخيص: لتشخيص التهاب المسالك البولية يقوم الطبيب بإجراء عدة أنواع من الفحوص لمعرفة السبب مثل فحص البول والدم، فحص البطن بالسونار أو الأشعة المقطعية، استخدام منظار لرؤية المثانة من الداخل.

العلاج: يتم بوصف المضاد الحيوي المناسب وعلاج الأعراض المرافقة مثل الألم و الحرارة والجفاف.. إلخ.

المضاعفات: عودة وتكرار الالتهابات، تلف الكليتين، خطر على الحوامل قد يؤدي لإنجاب أطفال خدج أو بوزن أقل من الطبيعي، تضيق الإحليل عند الرجال، خطر على الحياة في حال وصلت العدوى إلى الدم.

الوقاية: شرب الكثير من السوائل وخاصة الماء، عدم حبس البول لفترات طويلة وإفراغ المثانة عند الشعور بالحاجة مباشرة، النظافة الشخصية، تفريغ المثانة مباشرة بعد الجماع. المسح من الأمام إلى الخلف، يساعد القيام بذلك بعد التبوّل وبعد التبرّز على الوقاية من انتقال البكتيريا الموجودة في منطقة الشرج إلى المهبل والإحليل. تجنب المستحضرات النسائية التي من المحتمل أن تؤدي إلى تهيج المثانة. تغيير وسيلة منع الحمل.

أطعمة صديقة للمسالك البولية: السوائل، التوت البري، الزبادي، البروبيوتيك، الأطعمة الغنية بالألياف كالخضار والفواكه، سمك السلمون.

موانع عند حدوث التهاب مسالك بولية: الفلفل والأطعمة الحارة، الحمضيات، الكحول والكافيين، السكريات؛ لأنها تساعد في نمو البكتيريا والتدخين.

أخصائي المسالك البولية

أن أم سي رويال - الشارقة

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"