عادي

تشكيل لواءين مشتركين من البيشمركة والجيش العراقي

01:58 صباحا
قراءة دقيقتين
مصطفى الكاظمي

بغداد: «الخليج»

أكدت قيادة العمليات المشتركة في العراق، أن عملية تشكيل لواءين مشتركين من الجيش العراقي والبيشمركة شارفت على نهايتها، وأكدت مصادر عسكرية أن الهدف من هذه الخطوة ملءُ الفراغ الأمني في المناطق الفاصلة بين الجانبين، فيما رجح النائب المستقل علي الساعدي، تقديم نواب مستقلين لاستقالاتهم من مجلس النواب، على خلفية الأحداث السياسية المتسارعة، وبسبب رغبة كتل سياسية في إنتاج حكومة توافقية.

وجاء تطور إنشاء اللواءين، بعدما أكد رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور برزاني، أمس الاثنين، أنه طلب من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تشكيل قوة مشتركة لملء أي فراغ قائم في المناطق المتنازع عليها بين بغداد والإقليم. وقال برزاني، في بيان، «يساورني القلق، كسائر المواطنين في أنحاء كردستان كافة، إزاء الهجمات الإرهابية المتكررة في الأشهر الأخيرة على شعبنا والبنية التحتية العامة». وتابع، «لقد تحدثتُ عبر الهاتف مع الشركاء السياسيين الرئيسيين في إقليم كردستان والعراق، إلى جانب أصدقائنا في الخارج، وخلال مكالمتي مع رئيس الوزراء الاتحادي مصطفى الكاظمي، شددت على الحاجة إلى تشكيل قوة مشتركة من البيشمركة والقوات العراقية لملء أي فراغ قائم في المناطق المتنازع عليها، التي تستخدمها الجماعات الخارجة عن القانون لزعزعة استقرار البلاد بأسرها بشكل متهور». وأضاف، «وجهتُ وزيري شؤون البيشمركة والداخلية لاتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية البنية التحتية العامة الحيوية ومنشآت النفط والغاز.

من جهة أخرى، ذكر النائب المستقل علي الساعدي، في بيان، أن «هناك دراسة لعدد من النواب المستقلين بهدف تقديم استقالاتهم بسبب ما طرأ من إحداث سياسية متسارعة ولرغبة الكتل السياسية بإنتاج حكومة توافقية بمشاركة الجميع، وتهميشاً لدور المعارضة». وأضاف أن «هذا سينتج حكومة تشبه سابقاتها ستمنى بالفشل الذريع، وتخالف تعهداتهم بإصلاح الوضع السياسي والاجتماعي وإعطاء دور للمعارضة النيابية».

إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع العراقية، أمس ، عن توقيع رئيس أركان الجيش الفريق أول قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يارالله مع قائد بعثة حلف «الناتو» الجنرال جيوفاني م. إينوتشي مذكرة تفاهم مشتركة، بهدف رفع قدرات الجيش والاستعداد القتالي في جميع المستويات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"