عادي

لقاء بين تنفيذيات فرنسيات وقيادات نسائية إماراتية

استضافته «دبي للمرأة» بحضور لبنى القاسمي ومريم المهيري وقنصل فرنسا
04:58 صباحا
قراءة دقيقتين
دبي: «الخليج»

بحضور الشيخة لبنى القاسمي، ومريم المهيري، وزيرة دولة، المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، ورجا رابيا، القنصل العام الفرنسي في دبي، وإيستيل بوي، قرينة السفير الفرنسي لدى الدولة، استقبلت «مؤسسة دبي للمرأة»، وفداً من القيادات النسائية الفرنسية ضم رئيسات تنفيذيات لعدد من الشركات الفاعلة في الاقتصاد الفرنسي، ضمن فعاليات المؤسسة في «عام التسامح»، وتزامناً مع يوم المرأة العالمي، الذي يصادف 8 مارس/‏ آذار من كل عام، تقديراً للمرأة واحتفالاً بإنجازاتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

تبادل الخبرات والتجارب

هدفت الزيارة إلى تبادل الخبرة والمعرفة بين القياديات وسيدات ورائدات الأعمال الفرنسيات ونظيراتهن الإماراتيات، والتعرف إلى المبادرات الحكومية الإماراتية الداعمة للعمل الاقتصادي للمرأة، فضلاً عن الاطلاع على مبادرات ومشاريع المؤسسة، وأفضل الممارسات والبرامج المطبقة للارتقاء بالمرأة وتأهيل القيادات النسائية، والفرص المواتية لتأسيس المرأة الفرنسية مشاريع في دولة الإمارات، ما يسهم في تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين الصديقين.
وكان في استقبال القياديات الفرنسيات، منى المري، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مجلس إدارة المؤسسة، والعضو المنتدب، وشمسة صالح، المديرة التنفيذية، حيث عقد لقاء عمل وجلسة نقاشية، وتعرفن إلى مجالات عمل الشركات الفرنسية التي يمثلها الوفد الزائر، وتشمل أنشطة تجارية وصناعية في مجالات متنوعة كالعطور، ومستحضرات التجميل، والصناعات الغذائية.
حضرت اللقاء وشاركت في الجلسة النقاشية فهيمة البستكي، نائبة الرئيس التنفيذي، رئيسة قطاع تطوير الأعمال في سوق دبي المالي، وآمنة بن هندي، نائبة الرئيس التنفيذي، وعضوة مجلس الإدارة لمشاريع بن هندي، وسلطانة سيف، مديرة إدارة التطوير المؤسسي والبحوث في مؤسسة دبي للمرأة، وميثاء شعيب، مديرة إدارة الاتصال المؤسسي.
رحبت المري، بالوفد الفرنسي، معربة عن شكرها لهذه الزيارة التي تتزامن مع احتفالات العالم باليوم العالمي للمرأة.
وأضاءت المري، على المبادرات الحكومية لتعزيز مشاركة المرأة في الحياة الاقتصادية الإماراتية.
وقالت منى المري، إن مؤسسة دبي للمرأة، بقيادة قرينة سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، سموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نجحت منذ تأسيسها عام 2006 في إطلاق وتنفيذ مبادرات ومشاريع نوعية ضمن خططها الاستراتيجية، لتعزيز دور المرأة في صياغة المستقبل الاقتصادي والاجتماعي لإمارة دبي، والدولة بصفة عامة.
واطلع الوفد التنفيذي الفرنسي، على عدد من أبرز مبادرات ومشاريع المؤسسة خلال السنوات الماضية.
وقالت شمسة صالح: إن هذه الجلسة تأتي ضمن محاور الخطة الاستراتيجية للمؤسسة المتعلقة بتبادل الخبرة والمعرفة، لصقل المهارات القيادية للمرأة، وتعزيز إسهامها في مسيرة التنمية الشاملة، معربة عن فخرها بما حققته المرأة، وسعادتها بما أثمر عنه هذا اللقاء الذي يعد منصة جديدة لطرح رؤى ومقترحات داعمة للتوازن بين الجنسين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yygzsbag