عادي

اعتقال موظفين في الرئاسة الإيرانية لتواطؤهم مع معارض

شقيق روحاني يخرج بإجازة بعد ساعات من سجنه
04:15 صباحا
قراءة دقيقتين

أعلن القيادي العسكري السابق والبرلماني الإيراني المحافظ جواد كريمي قدوسي، أن عدداً من موظفي الرئاسة اعتقلوا بتهمة التواطؤ مع الصحفي المعارض روح الله زم، المحتجز لدى الحرس الثوري، في وقت أكدت فيه مصادر إيرانية أن شقيق الرئيس حسن روحاني تمتع بإجازة من السجن بعد أن حكم عليه بخمس سنوات.
وحمّل قدوسي الممثل عن التيار المتشدد في مجلس الشورى الإيراني، على حسابه في «تويتر»، أمس الأحد، حسام الدين آشنا، مستشار الرئيس حسن روحاني للشؤون الثقافية والإعلامية، المسؤولية عن التعاون مع زم، مشدداً على ضرورة توضيح هذه الاعتقالات للرأي العام الإيراني.
يأتي ذلك على خلفية احتجاز الحرس الثوري الصحفي المعارض المقيم منذ 12 عاماً في فرنسا، حيث كان يحظى بصفة لاجئ، أثناء زيارته إلى العراق في وقت سابق من الشهر الجاري.
ويعتقد أن زم، مدير موقع «أمد نيوز» المعارض، لعب دوراً كبيراً في موجة الاحتجاجات التي اجتاحت إيران في ديسمبر 2017.
في غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام إيرانية بخروج حسين فريدون، شقيق الرئيس روحاني، بإجازة بعد بضع ساعات من سجنه فقط، بعد أن اقتيد إلى سجن إيفين بالعاصمة طهران، الأربعاء الماضي، لقضاء حكم بالسجن 5 سنوات بتهم فساد وتلقي رشاوى.
وذكرت وكالة فارس، في تقرير الأحد، أن فريدون قبل أن يدخل إلى الزنزانة حصل على قرار بالخروج في إجازة من إدارة السجن، تحت ذريعة عدم استكمال الإجراءات القانونية لإيداعه السجن.
وكان فريدون الذي يعمل بصفة المستشار الخاص لشقيقه الرئيس حسن روحاني، نشر بياناً، الخميس، ذكر فيه أن القاضي أدانه بناء على تنصت أحد الأجهزة في المكتب الرئاسي.
ولم يسم فريدون اسم الجهاز أو الأشخاص المسؤولين عن التنصت، لكن من المعروف أن جهاز استخبارات الحرس الثوري كان وراء الدعوى المرفوعة بحقه، بحسب ما كشفته وسائل إعلام نقلاً عن القضاء.
ولا يشترك فريدون مع شقيقه في الاسم العائلي نفسه، لأن روحاني غير اسمه العائلي بلقب ديني عقب انتصار الثورة مثل حال كثير من رجال الدين. ودانت المحكمة فريدون بقضايا فساد ورشاوى، وحكمت عليه بالسجن 5 سنوات، وإعادة أية أموال حصل عليها بطريقة غير مشروعة، وغرامة قدرها 7.2 مليون دولار.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن تهم فريدون شملت «غسل الأموال واستلام رشاوى كبيرة مقابل التأثير في تعيينات لأشخاص معينين كمسؤولين في بعض البنوك، وغيرها من القطاعات المؤثرة في الاقتصاد». (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"